يوليو 22, 2018

أمن دمنات يوقف لصا عرض مؤسسات تعليمية للسرقة بالكسر

 

أوقفت فرقة الشرطة القضائية بمفوضية أمن دمنات، الثلاثاء الماضي، مشتبها فيه بارتكابه  سرقات بالكسر من داخل مؤسسات تعليمية بالمدينة نفسها، واستيلائه على معدات إلكترونية كان يبيعها في الأسواق المجاورة لتلبية حاجياته اليومية.

وتم وضع الموقوف تحت تدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع الظروف والملابسات المحيطة بالسرقات التي كان ينفذها تحت جنح الظلام ويختفي عن الأنظار.

ويتعلق الأمر بشاب يبلغ من العمر 19 سنة، بدت عليه بوادر الانحراف رغم تنبيه أسرته له، لكنه كان لا يكترث بتوجيهات محيطه، وظل يرافق الأشرار ما مكنه من تبني سلوكات سيئة أثرت على مسار حياته بعد أن أوقعته في مشاكل نفسية كان من نتائجها مبادرته إلى سرقة المؤسسات التعليمية التي تفتقر إلى حراس ليليين، وتنفيذ عمليات سرقة بعيدا عن أعين الحراس الذين كانوا يضايقونه في مؤسسات تعليمية أخرى.

وأفادت مصادر مطلعة، أن عناصر الشرطة بمدينة دمنات تلقت شكايات من لدن مسؤولين تتعلق بتعرض مؤسسات تعليمية كائنة بالأحياء المدارية للمدينة للاقتحام والسرقة ليلا،  ما استدعى تكثيف الأبحاث والتحريات الميدانية المدعومة بالخبرات التقنية الضرورية، وأفضت نتائجها إلى تحديد هوية المشتبه فيه في ارتكاب الأفعال الإجرامية وتوقيفه بعد نصب كمين له.

وأسفرت عمليات التفتيش التي باشرتها مصالح الأمن بمدينة دمنات عن حجز بعض المعدات الإلكترونية والأسلاك الكهربائية المتحصلة من عمليات السرقة، كان المتهم الموقوف ينتظر فرصة عرضها للبيع والبحث عن زبناء  قصد تسليمهم المسروقات وبيعها  بأثمان بخسة.