أكتوبر 16, 2018

إسدال الستار على المعرض الجهوي الخامس للفنون التشكيلية بأبي الجعد

العين الإخبارية /بلاغ

احتضنت مدينة أبي الجعد خلال الفترة الممتدة بين 03 و07 أكتوبر، المعرض الجهوي الخامس للفنون التشكيلية الذي نظمته جمعية ملتقى أحمد الشرقاوي تحت شعار “التشكيل في خدمة التراث المحلي” بمشاركة أزيد من 30 فنانا وفنانة من جهة بني ملال خنيفرة وجهات مغربية أخرى.

فبعد الافتتاح بورشة رسم لفائدة الأطفال، ورسم أكثر من 20 جدارية في أزقة وأركان المدينة العتيقة لأبي الجعد، كان فضاء العرض بدار الثقافة أحمد الشرقاوي، أمس السبت، على موعد مع حدث متميز يعتبر الأبرز في مثل هاته التظاهرات وهو عرض لوحات الفنانين المشاركين، حيث أشرف عامل الإقليم، السيد عبد الحميد الشنوري رفقة وفد رفيع على افتتاحه والاستماع لشروحات الفنانين المشاركين الذين زينت لوحاتهم أروقة دار الثقافة، وكانت كافية لإظهار الألوان التي تزخر بها جهة بني ملال خنيفرة وإبداعات فنانيها.

ما ميز هذه الدورة، وفق رئيس الجمعية السيد هشام قايدي، هو تجسيد شعار المعرض عن طريق التعريف بالموروث المعماري والتراثي للمدينة عبر التوغل في أزقتها وإبداع جداريات ضخمة لامست الذاكرة الثقافية البجعدية وسعت لإيجاد رابط بين الفن التشكيلي والمعمار التاريخي، بمشاركة عدد مهم من الفنانين من داخل الجهة وخارجها.

 

وعبر الفنانون المشاركون عن سعادتهم للمشاركة في هذا المعرض الذي تميز بحسن التنظيم وحفاوة الاستقبال وكثرة الأنشطة، وكان بالنسبة إليهم فرصة للقاء فيما بينهم وإثارة عدة مواضيع تهم الفن والفنانين خاصة في جهة بني ملال خنيفرة.

ويهدف هذا المعرض، المنظم بشراكة مع المجلس الجماعي لأبي الجعد وبتنسيق مع المديرية الإقليمية للثقافة والزاوية الشرقاوية وملتقى مغاربة شيكاغو، إلى إبراز الموروث الثقافي والحضاري والروحي لمدينة أبي الجعد واكتشاف مؤهلاتها السياحية، وتعزيز التواصل بين الفنانين المشاركين والمجتمع، وإتاحة فرصة اللقاء والحوار بينهم وتبادل الخبرات والتجارب، والرقي بالحركة التشكيلية داخل جهة بني ملال خنيفرة.

وتميزت هذه الدورة، المنظمة تزامنا مع الموسم السنوي للولي الصالح أبي عبيد الله سيدي امحمد الشرقي، بتنوع أنشطتها الفنية حيث يتم رسم جداريات في أحياء المدينة القديمة، وتنظيم ورشات للأطفال إضافة إلى أمسيات فنية وجولات سياحية داخل المدينة.