مايو 22, 2019

اختتام مهرجان السينما الافريقية في دورته 21 بفوز الفيلم الكيني” صوبا مودو”  بالجائزة الكبرى " عصمان صامبي " وتكريم محمد خويي

 

خريبكة /الشرقي بكرين

فاز بالجائزة الكبرى ” عصمان صامبي ” لمهرجان السينما الافريقية في دورته 21 الفيلم الكيني Supa Modo ” صوبا مودو” لاوكاريون وانينا ، في حين عادت جائزة السيناريو للفيلم “كتيكيتي” للمخرج بيتر سدوفيا من غانا . أما جائزة الاخراج فعادت للفيلم ” مباركة ” La Guérisseuse لمحمد زين الدين من المغرب . وعادت جائزة ثاني دور نسائي للممثلة لينا خودري في فيلم المخرجة صوفيا دجاما من الجزائر عن دورها في فيلم ” السعداء ” . أما بخصوص ثاني دور رجالي ، فعاد للممثل ستيفاني باك عن فيلم المخرج جول كراكيزي من دولة رواندا عن فيلم ” رأفة الغابة” . وبخصوص جائزة أول دور نسائي فعاد لخلود ( Indigo ) عن فيلم المخرجة المغربية سلمى بركاش . وعادت جائزة احسن دور رجالي التي تحمل اسم محمد البسطاوي ( 1954-2014) لسامي بوعجيلة عن دوره في فيلم ” السعداء من دولة الجزائر . وبخصوص الجائزة السابعة ، جائزة السيناربو فعادت لفيلم ” رأفة الغابة ” لجويل كراكيزي من دولة رواندا . وعادت وجائزة الاخراج التي تحمل لأول مرة اسم السينمائي البوركينابي ادريسا ويدراغو (1954 – 2018 ) لفيلم ” الحصادات” لايتان كالوس من إفريقيا الجنوبية . وعادت جائزة لحنة التحكيم التي تحمل هذه السنة اسم الناقد السينمائي المصري سمير فريد ( 1943-2017) للفيلم التونسي ” فتوى ” لمحمد بن محمود . وعادت جائزة دون كيشوت للفيلم الزامبي ” لست ساحرة ” .

ويذكر أن هذه الدورة عرفت عرض 15 شريطا مشاركا تمثل 13 دولة فضلا عن المغرب من أجل نيل الجوائز المخصصة للمهرجان . هذا وتكونت لجن التحكيم من : أ – الجائزة الكبرى ويرأسها السينمائي الكونكولي بالوفو باكوبا كاليندا،الذي ولد سنة 1957 في كينشاسا خريج جامعة بروكسيل تخصص علم الاجتماع والتاريخ . و عمر صال سينمائي من السنغال والصحافية المغربية ياسمين بلماحي ومن انكولا السينمائي زيزي كامبا . ب – جائزة سينيفليا وبالنسبة للجنة تحكيم جائزة “دون كيشوط” التي تمنحها الجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب فتتكون من ثلاثة أعضاء يمثلون ثلاث أندية سينمائية مغربية من خريبكة والقنيطرة وبرشيد وهم : يتراس هذه اللجنة فاطمة الفوراتي من جمعية النادي السينمائي بخريبكة وعن نادي التواصل السينمائي ببرشيد احمد الكوال وعن النادي السينمائي بالقنيطرة ادريس اليعقوبي . كما يذكر أنه وخلال هذه الدورة التي تحضرها دولة أنغولا كضيف شرف ، ستشهد الى جانب عرض افلام المساقة الرسمية ، أنشطة خصبة من ندوات ورشات ومناقشات ولقاءات أدبية ، فضلا عن باب خاص لتكريم السينما الانغولية ، وتكريم الممثل المغربي محمد خيي، ومناقشات الأفلام ومنتديات للحوار ، بهدف جعل مهرجان السينما الافريقية محطة للإشعاع الثقافي ، وتكريس البعد السينمائي في علاقته بالتنموي.

حفل الختام عرف أيضا تكريم الفنان الكبير محمد خيي ، في لحظات انسانية جد معبرة ، قدمه فيها حسن ننرايس ، حين بحق عنه بين ثنايا مقامات الزمان الهمداني ، وصاحبها عيسى بن هشام ، ليصفه بصقات الرجولة والنخوة والكرم والصدق وحسن المعاشرة . محمد خيي بدوره لم يستطع كبح مشاعره وأدرف الدموع وهو يتذكر ” سحيبي ” كما وصفه . والذي قال عنه المرحوم محمد بسطاوي، في احدى شهادته حول محمد خيي، ” إن النجم المحتفى به “مشخص من العيار الثقيل، تعشقه الكاميرا وتحبه خشبة المسرح”، معربا عن اعتزازه بالاحتفاء بممثل “حافظ على إنسانيته وتواضعه والتزامه الفني”. . محمد خيي أيضا كانت له أمنية في أن يتم عرض افريقي من انتاج مشترك يساهم في تشخيصه ممثلون أفارقة من عدة دول افريقية . هذا ووقع محمد خيي ، الذي رأى النور في قلعة السراغنة، بدايته الفنية في المسرح بالعاصمة الرباط. وبدأ مشواره التكويني بالالتحاق بمدرسة عباس إبراهيم، التي تخرج منها العديد من الممثلين المغاربة المشهورين. وخلال هذه الفترة، قام محمد خيي بتشخيص العديد من الأدوار التي نال عنها إعجاب الجمهور والنقاد على حد سواء. وكان سعيه المستمر إلى تعميق معارفه في المجال الفني وإلى تطوير موهبته، مصدر نجاحه على خشبة المسرح بدءا من مسرحية “الصعود إلى المنحدر الرمادي”. وبعد ذلك بفترة قليلة، بدأت تنهال العروض عليه لتقديم أدوار مختلفة في عدد من الأفلام المغربية، منها دوره في فيلم “حب في الدار البيضاء” لعبد القادر لقطع. نال خيي عام 2007 جائزة أفضل ممثل في المهرجان الوطني للفيلم عن دوره في “سميرة في الضيعة” للطيف لحلو. وفي سنة 2012، فاز بجائزة أفضل أداء رجالي في مهرجان “فيستيكاب” ببوروندي عن تشخيصه للدور الرئيس في فيلم عز العرب العلوي “أندرومان … من دم وفحم”. كما كانت له أدوار في العديد من الأفلام الأجنبية، منها دوره في فيلم “علي بابا والأربعون لصا” لبيير أكنين، و”عين النسا” لرادو ميهايلينو، بالإضافة إلى عدد من الأفلام والمسلسلات التلفزيونية.