نوفمبر 13, 2018

استقبال تاريخي للبطلة الذهبية فاطمة أبو فارس بالفقيه بن صالح

العين الاخبارية /تغطية خاصة 

إستقبال جماهيري كبير ذلك الذي حضيت به البطلة الشابة في رياضة التايكوندو، فاطمة الزهراء أبو فارس ،منطرف ساكنة مدينة الفقيه بن صالح، إثر تتويجها التاريخي بذهبية وزن أزيد من 63 كلغ بمسابقة التايكوندو بالألعاب الأولمبية للشباب المنظمة ببيونس آيرس الأرجنتينية، بداية الشهر الجاري.

و توافدت المئات من ساكنة الفقيه بن صالح و النواحي، على القاعة المغطاة بالمدينة، لتحية البطلة الأولمبية ، التي تمتنظيم حفل إستقبال و تكريم على شرفها من طرف المديرية الإقليمية للشباب و الرياضة ،بشراكة مع عمالة الفقيهبن صالح ،مساء يوم الأحد 21 أكتوبر الجاري، بحضور عامل الإقليم محمد قرناشي، و رئيس الجامعة الملكيةللتايكوندو، و بعض المنتخبين، و فعاليات رياضية و جمعوية بالإقليم.

و بدت البطلة الأولمبية، التي منحت بعد تفوقها على منافستها الإيرانية حيماتي كيميا في المباراة النهائية لوزن أزيدمن 63 كلغ، المغرب ثاني ميدالية في تاريخها في جميع الدورات الأولمبية للشباب، بعد ذهبية آدم لمحمدي في دورةإنسبروك الشتوية سنة 2012، في رياضة التزحلق على الجليد، (بدت) متأثرة بالاستقبال الجماهيري و الرسميالكبير الذي حضيت به ، خصوصا لحظة عرض بعض الأشرطة المصورة بشاشتين عملاقتين تم تثبيتهما بالقاعةالتي احتضنت الحفل ، توثق للحظة فوز البطلة أبو فارس في المباراة النهائية على بطلة إيران بالنقطة الذهبية، فيالنزال الذي إنتهى بحصة 18-16، وهي الأشرطة التي تفاعلت معها الجماهير الحاضرة بالقاعة بشدة .

إلى ذلك عبرت أبو فارس، التي لا زالت تتابع دراستها بمستوى الثانية بكالوريا بمؤسسة بئر أنزران بالفقيه بنصالح ،في تصريح خصت به «العين الإخبارية» عن افتخارها بالإنجاز الذي حققته، و التي أكدت أنه ثمرة جهودالعديد من المتدخلين في مسارها التدريبي و التعليمي ، بداية من أسرتها الصغيرة و الكبيرة ، مدربها، جامعةالتايكوندو و اساتذتها بالمؤسسة التعليمية.

و أضافت ابنة الفقيه بن صالح، أنها تستمتع باللحظة بعد التتويج الذي حققته ، إلا أن هذه الاحتفالات لن تنسيهاالعمل الجاد من خلال مواصلة التداريب بمعية مدربها ، استعدادا للاستحقاقات القادمة ، في مقدمتها المشاركةالحلم بالألعاب الأولمبية الصيفية طوكيو 2020، و رفع العلم الوطني عاليا حسب تعبيرها.

من جهته، عبر إدريس الهلالي، رئيس الجامعة الملكية للتايكوندو، في تصريح حصري للجريدة على هامش الحفل ،عن افتخاره الكبير بالنتائج التي حققتها رياضة التايكوندو باولمبياد الشباب الأخيرة ، و التي حصدت من خلالهاالرياضة ميداليتين ملونتين للمغرب، ذهبية لفاطمة أبو ناجي ،وفضية لصفية صالح، و هما البطلتين اللتين وصفهماالهلالي بمستقبل الرياضة المغربية ، بفضل تألقهما في رياضة صعبة ، على حد تعبيره، تحتاج للمرور منإقصائيات يشارك فيها أزيد من 1400 لاعب و لاعبة.

و تمنى رئيس الجامعة التوفيق للبطلتين الشابتين، في قادم المسابقات ، و تمثيل الرياضة الوطنية بصفة عامة ، والتايكوندو بصفة خاصة، أحسن تمثيل.

و تجدر الإشارة إلى أن الاحتفالات بفاطمة أبو ناجي ستستمر، من خلال تكريم استثنائي، من المنتظر أن تكونالمديرية الإقليمية للتعليم بالفقيه بن صالح قد نظمته صبيحة يوم الإثنين 22 أكتوبر الجاري ، بالمؤسسة التعليمية بئرانزران، حيث تتابع البطلة ابنة الفقيه بن صالح دراستها ، وذلك بحضور المدير الإقليمي للتعليم حمادي أطويف ،وأساتذة و زملاء البطلة الذهبية في الدراسة.