مايو 22, 2019

الثلوج توقف قافلة الحوار على مشارف تيلوكيت الجبلية

حاصرت الثلوج، الجمعة الماضي، على علو 2000 متر قافلة متوجهة إلى منطقة أنركي الجبلية بعد عاصفة ثلجية مفاجئة حالت دون إيصال مساعدات إلى ساكنة المنطقة الذين كانوا ينتظرون بشغف حلول لجنة الحوار لتنفيذ بنود الحوار المتفق عليه سابقا.

وتوقفت القافلة التي كانت تضم أعضاء يمثلون الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ورئيس المجلس الجهوي لحقوق الانسان لحقوق الإنسان فرع بني ملال وفعاليات مدنية حقوقية ساهمت في نزع فتيل الغضب الذي كان يعتري ساكنة أنركي بعد نزوحهم الجماعي من الجبل وتنفيذهم اعتصاما مفتوحا مدة أسبوع أمام مقر الولاية ببني ملال مطالبين بتلبية مطالبهم وفك طوق العزلة عنهم.

 ورغم سوء أحوال الطقس الذي كانت تشهده منطقة بني ملال نهاية الأسبوع الماضي، أصرت لجنة الحوار على التوجه إلى أنركي لتنفيذ بنود الحوار الذي أثمر تنفيذ عدد من المطالب أهمها بناء إعدادية لتلاميذ المنطقة في أفق سنة 2020 وتمكين الناجحين في امتحانات الشهادة الابتدائية من المنح الدراسية بمدينة تاكلفت التي لا تبعد عن أنركي إلا بمسافة قصيرة.

 

وانتظر سكان منطقة أنركي وصول لجنة الحوار التي كانت تنسق جهودها مع والي الجهة، لتنفيذ البنود المتفق عليها بعد اعتصام مفتوح كابد فيه المعتصمون معاناة قاسية إثر التساقطات المطرية التي ألحقت أضرارا بالمعتصمين، علما أن المجلس الجماعي بقيادة رئيس المجلس  الترابي كان أعد كافة الترتيبات لاستقبال اللجنة تجاوبا مع مطالب السكان، لكن توقفت القافلة التي كانت تحمل تباشير الأمل  للسكان الذين انتظروها بفارغ الصبر.

ونظرا للوعود التي التزم بها مدير الأكاديمية، أمام السكان المعتصمين في وقت سابق، سارع إلى برمجة موعد آخر لزيارة المنطقة في الآجال القريبة في انتظار تحسن أحوال الطقس وتطمين السكان على التزام الإدارة بوعودها.

وتجندت فرق العمل لتنفيذ الدراسة التقنية التي رصدت الصعوبات التي تعتري الأرض التي خصصت لبناء إعدادية بمركز أنركي  خلال الموسم الدراسي 2019-2020 بمواصفات عالية مع بناء داخلية لفائدة تلاميذ الأحواض المدرسية القريبة من المركز مع توفير النقل المدرسي للتلاميذ الممنوحين أيام العطل و نهاية كل أسبوع ما اعتبر مكسبا لساكنة المنطقة التي ثمنت المجهودات المبذولة لطي الملف نهائيا