ديسمبر 13, 2018

جمعية مغرب الثقافة والفنون الجميلة ترسم جداريات "صيف المحبة والأمل" بخريبكة

 حميد المديني

بمناسبة احتفال المغاربة بعيد العرش المجيد، قامت جمعية مغرب الثقافة و الفنون الجميلة بخريبكة بتعاون مع الجماعة الحضرية لمدينة خريبكة والمديرية الاقليمية لوزارة الثقافة برسم جداريات على حائط مستوصف مولاي يوسف أمام المقر المركزي للبنك الشعبي، من 20 يوليوز إلى غاية 06 غشت 2018.
وأشرف على سير العملية الفنية رئيس الجمعية عبد الرحيم إنجيلي و الفنانة التشيكية ليديا إنجيلي والفنان محمد الرجاوي وبعض الأطفال من خرجي الفوج الأول لفناني حي الزيتون على امتداد 16 يوما متواصلة بدون انقطاع، وشهدت العملية التشكيلية تشجيعا وتحفيزا منقطع النظير من المارة ومستعملي السيارات بشارع مولاي يوسف.
واستحسن أبناء المدينة المقيمين بالخارج هذا العمل الإبداعي وأعجبوا كثيرا بهذه المبادرة الفنية، كما قدموا الحلويات والمشروبات للفنانين كخطوة رمزية تلطف من حرارة الصيف المرتفعة التي عرفتها المدينة خلال هذه الفترة، والتي جعلت المنظمين يعتمدون توقيت عملٍ يبدأ من الرابعة صباحا إلى الحادية عشرة. وعاش الفنانون المشاركون في هذه التظاهرة الفنية أجواء روحانية خلال التقائهم في الفجر بالمصلين ومشاركتهم وجبات الإفطار وثقافة الصباغة واللون.
والمتصفح لسجل الارتسامات الذي وضعته الجمعية من أجل قياس انطباعات المارة على الجداريات يصيبه بالدهشة حيث التعليقات بكل لغات العالم خاصة من المواطنين المقيمين بالخارج، تعليقات بالفرنسية والعربية والإيطالية والإسبانية وغيرها… ولم يترك هؤلاء الفرصة دون أخذهم وأبنائهم صورا تذكارية مع الجداريات.
واختتم هذا النشاط الفني بتكريم الفنانين و المشاركين من الجمعية خلال السهرة الفنية التي نظمتها جماعة خريبكة يوم 10 غشت بمناسبة اليوم الوطني للمهاجر بساحة المهاجرين من خلال تسليمهم شواهد تقديرية و دروع تذكارية من طرف مديرية الثقافة اعترافا بمجوداتهم في خدمة جمالية المدينة..