مايو 22, 2019

رجاء بني ملال تكفيه نتيجة التعادل ضد جمعية سلا لمعانقة قسم الكبار

سعيد فالق

خطا فريق رجاء بني ملال خطوة كبيرة، للعودة إلى القسم الوطني الأول، بتحقيقه نتيجة الانتصار على فريق شباب خنيفرة بهدفين لصفر برسم الدورة 29 ، في مباراة حسم نتيجتها اللاعبون المحليون الذين كانوا مساندين بأكثر من عشرة آلاف متفرج، ملؤوا جنبات المركب الرياضي، وكانت تشجيعاتهم حاسمة لكسب النتيجة لصالح فريقهم الذي أصبح قريبا من العودة القسم الوطني الأول، ويكفيه التعادل لمرافقة فريق نهضة الزمامرة الذي حقق الصعود بعد انتصاره على فريق اتحاد قاسم بميدانه.

واعتبر مراد فلاح أن فوز فريقه في مباراته ضد شباب خنيفرة لم يأت من فراغ، بل بذل لاعبوه جهودا كبيرا لبسط سيطرتهم على المباراة التي كانت أطوارها لفائدة فريق رجاء بني ملال، الذي سجل هدفين كانا كافين لينافس فريقه على انتزاع ورقة الصعود، وأصبح يكفيه التعادل في المباراة القادمة ضد فريق جمعية سلا، لتكتمل فرحة الجمهور الذي احتفل مؤقتا بالصعود بعد نهاية المباراة.

وأثنى مدرب رجاء بني ملال على لاعبيه الذين تخلصوا من الضغط النفسي، لكن تمكنوا من بسط سيطرتهم وكسب النتيجة لصالحهم، علما أن الفريق المنافس لم يكن لقمة سائغة، وشكل خطورة على فريقه أكثر من مناسبة، لكن الدفاع صد كل الهجومات، ونجح في الحفاظ على نظافة شباكه.

وكان هدفا مهاجمي فريق رجاء بني ملال (وسام بركة، وعبد الصمد نياني) في الدقيقتين 34 من الشوط الأول، و64 من الشوط الثاني رصاصة الرحمة التي زفت أجواء الفرح في مدرجات المركب الرياضي، الذي عمته الاحتفالات، وتكفي رجاء بني ملال نتيجة التعادل المباراة الأخيرة للعودة إلى قسم الكبار بعد غياب دام ست سنوات.