يونيو 19, 2019

رجاء بني ملال يهزم جمعية سلا ويوسع الفارق مع فرق المطاردة

سعيد فلاق

أشاد مدرب فريق رجاء بني ملال مراد فلاح، بطريقة لاعبيه الذي حققوا نتيجة الانتصار بهدفين لواحد، في مباراتهم التي جمعتهم بفريق جمعية سلا، برسم الدورة 15 من بطولة القسم الوطني الثاني، ما مكنهم من احتلال الصف الثاني ب26 نقطة، رغم غياب لاعبيه الأساسيين بسبب الإصابة أو نيلهم العقوبة الانضباطية.

ورغم مشاكل الفريق المادية التي ما زالت تؤثر على مسار لاعبي الفريق الذين لم يتوصلوا بعد بالشطر الأول من منحة التوقيع، واصل فريق رجاء بني ملال تحقيق نتائج إيجابية  ما وضع مسؤولي الفريق والمدينة معا، وبإلحاح أمام خيار الرغبة في تحقيق الصعود إلى القسم الوطني الأول.

وأبدى مراد فلاح رغبته في ضم لاعبين أو أكثر في مرحلة الميركاتو الشتوية، رغم أن خزينة الفريق لا تسمح بإضافة مزيد من اللاعبين سيما أنهم يطالبون منحة التوقيع قبل الالتحاق بصفوف فريق رجاء بني ملال، ما يرفضه مدرب الفريق الذي أكد لن يمنح الأفضلية للاعبين الجدد، بتوفير منحة توقيع لم يستلمها بعد أي لاعب في الفريق.

وهاجم الحسين أوشلا كدرب جمعية سلا، حكم المباراة لمنحه ضربة جزاء اعتبرها خيالية، وأشاد بلاعبيه الذين قدموا مباراة جيدة، وشنوا هجمات على دفاع المحليين أثمرت في تسجيل هدف واحد، ولولا سوء الحظ لعاد فريقه بنقط الفوز من بني ملال.

وبدا أوشلا متأثر بنتيجة المباراة بعد صفارة الحكم، ودخل في مواجهة كلامية مع جمهور  فريق رجاء ملال، معتبرا ما صدر عن المدرب سلوكا لا يمت للرياضة بصلة.

وحسم فريق رجاء بني ملال نتيجة مباراته ضد جمعية سلا، في الشوط الأول بعد تسجيل مهاجم فريقه عزيز النخلي الهدف الأول من ضربة جزاء في الدقيقة 20، وأضاف عبد الصمد نياني الهدف الثاني في الدقيقة 40 رغم تسجيل سيطرة ميدانية للضيوف الذين أضاعوا فرصا سانحة للتسجيل في أكثر من مناسبة.

وأصر فريق جمعية سلا على تقليص الفارق ومباغتة حارس رجاء بني ملال الذي تصدى لهجومات الزوار، و تمكن المهاجم عبد الرحمان اللعبي من تقليص الفارق في الدقيقة 85 من عمر المباراة.