أبريل 24, 2019

عصابة تروع ساكنة واويزغت من جديد

متابعة: فريكس مصطفى

لم تكد ساكنة واويزغت تتنفس الصعداء، بعد تصارع عصابتين بمركز واويزغت حوالي 30 كلم من مدينة بني ملال، غير بعيد من بحيرة بين الويدان، حتى طفا على السطح ملف عصابة بدأت تروع الساكنة من جديد سيما بعد التأكد من خبر وفاة زعيم عصابة مخدرات سابقة، وفرار زملائه، واعتقال أفراد العصابة التي كانت وراء تصفيته، وتراوحت العقوبة السجنية للمدانين ما بين 12 إلى 14 سنة سجنا نافذا.
وأبلغ العديد من المواطنين، أخيرا، عن ظهور زعيم عصابة، اتخذت من المرتفعات القريبة من مقبرة واويزغت قرب مسكنه بدوار آيت سي امحمد او امحمد، مكانا لها، وأصر المواطنون على توجيه نداء للسلطات المختصة للتخلص من المنحرفين الجدد، مادام المروجون المعنيون معروفون في المنطقة، ومن السهل وضع اليد عليهم والوصول إليهم، باعتماد الكمائن، عوض اللباس الرسمي الذي يساعد على فرار العصابات والاختباء في الكهوف والجبال.
شهود عيان أفادوا، أن مكان ترويج المخدرات واختباء الزعيم الجديد، يستقطب يوميا العشرات من الزبناء والسيارات، إذ تحولت المنطقة إلى مزار يومي، ما أشعر الساكنة بالخوف من جديد.