أبريل 24, 2019

لمن" يكري حنكو" مقابل الفتات... نقول له قليلا من الحياء

نفاجأ في كل مرة بكتابة بعض “الكتبة” الذين ما زالوا يبحثون عن موقع لهم في المشهد الإعلامي بجهة بني ملال ما يشبه ” مقالات” يدبجونها تحت الطلب لتمجيد شخص ما وينوبون عنه في حمل رسائل لا يفهمون معناها ومقاصدها لأنهم قدموا من بعيد، ومن مجالات غير محترف الكتابة التي لا يكتوي بنارها إلا الملتاعون بحرقة القلم، وكل من عب من إوار الكتب التي تزخر بعوالم لا يفهمون في منعرجاتها شيئا.

لا يخجل هؤلاء الكتبة في التجرد مما تبقى لهم من آدميتهم، ليتطوعوا لتنفيذ مهمات قذرة دون إدراك منزلقات ما أقدموا عليه، بعد أن نالوا من فتات موائد محظوظين حملهم زورق المال لتحمل مسؤليات هي أكبر من مطامحمهم، وينشرون غسيلا مفضوحا مرددين على مسامعنا أسطوانات مشروخة تتغنى بمبادئ الشفافية والنزاهة التي هي براءة منهم ….كيف لا وهم يعلمون أنهم يأتمرون بأوامر من أصبح يا للصدفة ذا شأن تترنح الأرض من تحت أقدامه؟

نامت نواطير مصر عن ثعالبها       وقد بشمن وما تفنى العناقيد

قليلا من الخجل، نهمسها في أذن من يردد أشياء لا يفهم معناها ومقاصدها، بعد أن انبرى لكتابة ما أملي عليه باعتباره ردا مبطنا على مجموعة ممن شعروا أنهم لم ينصفوا بعد إقصاء جمعيتهم من الاستفادة من الدعم المالي العمومي، وكانوا يعتقدون أنهم أولى به بعد أن نظموا العشرات من الأنشطة الإشعاعية والثقافية والخيرية و كانوا يعتبرون ما أنجز قيمة مضافة لمدينة ما زالت بحاجة إلى رجة قوية تعيد لها رشدها، لتنتفض وتطرد عنها أشباحا آدمية لا لون لها ، بل يستعصي على المرء تصنيفها لافتقادها هوية تحيل على معدنها الحقيقي.