نوفمبر 13, 2018

مخطط استعجالي للمديرية الجهوية للصحة لمساعدة المناطق المتضررة بجهة بني ملال

رصدت المديرية الجهوية للصحة بني ملال خنيفرة، لجنة جهوية للإشراف وتتبع مراحل تنفيذ مخطط جهوي، تحت إشراف المدير الجهوي للصحة، لتقديم المساعدات الضرورية لساكنة المناطق الجبلية المعزولة، والمعرضة أساسا لموجة البرد القارس .

ووفق بلاغ للمديرية الجهوية للصحة، تتوفر الصباح على نسخة منه، تم إطلاق عملية رعاية للإشراف على التدبير الأمثل للموارد التي رصدت لهذه الغاية، في مختلف الأقاليم المعنية بموجة البرد بجهة بني ملال خنيفرة.

ووضعت المديرية الجهوية للصحة بني ملال خنيفرة، مخططا جهويا عمليا وتواصليا بتنسيق مع مندوبيات وزارة الصحة والسلطات المعنية  بأقاليم بني ملال وأزيلال وخنيفرة، وسيشرع في تنزيله بداية من فاتح نونبر الجاري إلى غاية شهر مارس 2019.

ويستهدف المخطط بالأساس المناطق المعزولة والمتضررة، أي ما مجموعه 101291  من ساكنة المناطق القروية والجبلية المعزولة بالأقاليم الثلاثة التي تشهد انخفاضا شديدا في درجات الحرارة، إذ  تصل في بعض الأحيان إلى أقل من درجتين أو أربع درجات تحت الصفر مع نزول كميات كبيرة من الثلوج التي تعزل السكان عن العالم الخارجي.

وأضاف البلاغ، أن المخطط يجرد جميع المناطق المتضررة بموجة البرد بالأقاليم المعنية، أي حوالي 231 منطقة منها 118 منطقة شديدة الخطورة و113 متوسطة الخطورة، كما يهدف إلى تحسيس وتعبئة العاملين بالقطاع الصحي بالجهة، حول التدابير المتخذة والواجب اتخاذها لتقديم المساعدات الصحية للساكنة المتضررة، مع وضع فرق طبية خاصة مكونة في الطب الاستعجالي والتدخل السريع في الأقاليم المعنية، وبرمجة 20 قافلة طبية متعددة الاختصاصات بالمناطق المعنية، إضافة  إلى الوحدات الطبية المتنقلة، وجرد النساء الحوامل بالمناطق المعنية سيما اللواتي اقترب أجل وضعهن، لنقلهن بتنسيق مع السلطات المحلية إلى دور الأمومة، قصد الاستفادة من التتبع والتكفل بالولادة، مع حصر وتحيين لائحة  الحالات الصعبة.

كما يستهدف المخطط الجهوي، تعبئة الأطقم الطبية والتمريضية بجميع المراكز والمستوصفات الصحية بالأقاليم المعنية (59 طبيبا عاما ومتخصصا، و122 ممرضا وممرضة و39 مولدة، مع تعزيز وتقوية العرض الصحي الثابت والمتنقل، وتعزيز المراقبة الوبائية طيلة فترة موجة البرد، والرفع من الحصة المخصصة للأدوية، لمواجهة الآثار الجانبية لموجة البرد بكل المراكز الصحية والوحدات الطبية المتنقلة.

ولإنجاح المخطط الجهوي، تم وضع برامج للقيام بعمليات توعوية وتحسيسية لفائدة السكان وخاصة بالمناطق المعنية، للتعريف بمخاطر التعرض لموجات البرد وكيفيات مواجهتها، وتعزيز وتقوية حظيرة السيارات المعدة أساسا للوحدات الطبية المتنقلة، مجهزة بكافة اللوازم الضرورية (18 وحدة طبية متنقلة و27 سيارة إسعاف).