مارس 21, 2019

مسيرة غاضبة ببني ملال تندد بسياسة الحكومة وترفع سقف مطالبها

 

التأم المتظاهرون في المسيرة الاحتجاجية الجهوية التي نفذت اليوم بمدينة بني ملال يوم الأحد 24 فبراير باعتبارها حلقة أساسية  من البرنامج النضالي التصعيدي الذي سطرته أجهزة كدش المركزي، تعبيرا منها عن الرفض لسياسة الحكومة التي ساهمت في تفقير الشعب المغربي وإثقال كاهله بالضرائب بعيدا عن نهج الحكامة ورسم طريق واضحة المعالم.

هذه المسيرة التي شاركت فيها تمثيليات عن الإطارات و الفعاليات المناضلة بالمدينة، عرفت نجاحا، من حيث الحضور والتنظيم ومن حيث  الرسائل القوية التي وجهها المحتجون والمحتجات  للمسؤولين، من خلال رفعهم شعارات صحت بها حناجرهم التي ملأت شارع محمد الخامس حدة وحماسا.

وأحاطت كلمة نائب الكاتب العام للمركزية النقابية لهوير العلمي، بمجمل المشاكل الإقتصادية والاجتماعية  والسياسية التي يتخبط فيها المجتمع المغربي فضلا والتناقضات الصارخة  بين الخطاب السياسي الرسمي والواقع المعيش الذي يتسم بالهشاشة وغياب استراتيجية واقعية للمعالجة الفعلية لمجمل القضايا الراهنة خصوصا ما يرتبط بالمطالب الحيوية  الأساسية للشعب المغربي الكادح  من صحة و تعليم و تشغيل …

وقطع المتظاهرون الذين ملؤوا جنبات الشوارع، مسافات رفعوا فيها شعارت تندد بفشل سياسة الحكومة الحالية التي ساهمت سياستها في تأزيم الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية ورهنت مستقبل المغرب الذي أصبحت مديونته مرتفعة ما يتطلب إعادة النظر في السياسات العمومية التي لم تنتج إلا الفشل الذريع.