أكتوبر 16, 2018

مشاريع تنموية لتأهيل جهة بني ملال خنيفرة وتحسين مؤشرات المنظومة التعليمية

  • العين الإخبارية /هيئة التحرير
  • صادق المجلس الجهوي بني ملال خنيفرة في الدورة العادية لشهر أكتوبر، المنعقدة بمدينة خريبكة أمس الاثنين، على 29 نقطة مدرجة في جدول أعمال الدورة، بعد مناقشات استحضر فيها المتدخلون الإكراهات والآفاق المعول عليها لإنجاح المشاريع المقترحة والنهوض بأوضاع الجهة اجتماعيا واقتصاديا، فضلا عن  مشروع  مهم لدعم التعليم الأولي( البناءات والتجهيزات ) ومراهنة مجلس الجهة على تقديم كل الدعم إلى الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة، للنهوض بهذا القطاع الحيوي الذي يعتبر جسرا لإدماج التلاميذ في المنظومة التعليمية، وإعدادهم نفسيا لتفادي معضلة الهدر المدرسي وتقليص نسب التكرار  سيما في المستويات الإشهادية.
  • وقدم مدير وكالة تنفيذ المشاريع عبد العزيز الدغماني، حصيلة مدعمة بالأرقام التي تبرز  عدد المشاريع المنجزة، والتي بلغ عددها  104 مشروعا بغلاف مالي 1093.93 قدره مليون درهم.
  •  واستهدفت البرامج التي بلغ عددها 19 مشروعا، تقليص الفوارق الاجتماعية بالمجال القروي ، بغلاف مالي قدره   241.03 مليون درهم، فضلا عن برنامج تأهيل المراكز الصاعدة 24 مشروعا بغلاف مالي قدره 395.50 دون أن ينسى مجموع البرامج التي تهم الجهة 61 مشروعا بغلاف مالي قدره 457.40 درهم.
  • وأبدى إبراهيم مجاهد رئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة في كلمته التي ألقاها بحضور والي الجهة عبد السلام بكرات وعمال أقاليم الفقيه بن صالح وخريبكة وكذا أعضاء المجلس الجهوي، ارتياحه للنتائج التي حققها مجلس  جهة بني ملال خنيفرة، بعد أن دأب على إنجاز العديد من المشاريع في النصف الأول من ولايته، ما خلف أثرا إيجابيا على حياة سكان الجهة الذي يتوقون إلى المزيد من المشاريع لتحسين مؤشر التنمية، وإدماج شبابها في سوق الشغل.
  • وصوت الأعضاء المجتمعون على مشروع ميزانية سنة 2019، المحددة في  6650000000 درهم لإنجاز شراكات مع مختلف المجالس الإقليمية والجماعات الترابية على الصعيد الجهوي، وبناء المسالك لفك العزلة عن القرى النائية، وتهيئة المنتجعات السياحية لاستقطاب مزيد من السياح، فضلا عن إنجاز مشاريع في قطاع التطهير السائل وتأهيل المحاور الاستراتيجية للشبكة الطرقية، وتمويل بعض الأنشطة العلمية و الثقافية بجامعة مولاي السلطان ببني ملال وإحداث مركز جهوي لاستقبال مغاربة المهجر.
  •  كما صوت الحاضرون بالإجماع، على مشاريع الشراكة والتعاون مع مؤسسة محمد الخامس للتضامن الهادفة إلى إنجاز مركزين، ويتعلق الأمر بالمركز الوطني محمد السادس للمعاقين الفرع بني ملال ومركز طب الإدمان والشراكة.