مارس 21, 2019

تتويج مؤسستين تربويتين بأكاديمية بني ملال " المعارج وبئر الخير بشارة" اللواء الأخضر للبيئة .

سعيد فالق

كشفت منى بلبكري المكلفة ببرنامج التربية البيئية بمؤسسة محمد السادس لحماية البيئة عن مجهودات المؤسسة للارتقاء بالتربية البيئية، منوهة بالشراكة المميزة مع قطاع التربية الوطنية. وأشادت بعمل مؤسستين تربويتين بجهة بني ملال خنيفرة حصلتا على شارة “اللواء الأخضر” تتويجا لهما على تفوقهما في برنامج المدارس الإيكولوجية، ويتعلق الأمر بمجموعة مدارس المعارج ببني ملال، ومجموعة مدارس بئر الخير بخريبكة اللتين تسلمتا شارة “اللواء الأخضر” الذي تمنحه مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة ضمن برنامج المدارس الإيكولوجية.

ونوه مدير الأكاديمية بمجهودات مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة من أجل الارتقاء بالثقافة البيئية والحفاظ عليها، من خلال تحسيس وإشراك التلميذات والتلاميذ في هذا البرنامج، وتطوير القدرات المعرفية للمتعلمات والمتعلمين في مختلف المحاور البيئية. كما شكر جميع المتدخلين والفعاليات التربوية على دعمهم  الدائم لتأهيل المؤسسات التعليمية والارتقاء بفضاءاتها الخضراء،  والعمل على ترسيخهم الوعي البيئي الذي تتزايد أهميته يوما بعد يوم ما يقتضي مقاربات جديدة ناجعة تحقق المراد .

ونظرا لأهمية برنامج “المدارس الإيكولوجية” و”الصحفيون الشباب من أجل البيئة” الذي تشرف عليهما مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة بشراكة مع وزارة التربية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة بني ملال خنيفرة الأربعاء والخميس الماضيين، ورشات تكوينية لفائدة منشطات ومنشطي “المدارس الايكولوجية” و”الصحفيون الشباب من أجل البيئة” من أجل تقوية قدراتهم الذاتية وتمكينهم من الأدوات الإيكولوجية التي تسمح لهم بالتفاعل مع قضايا البيئة محليا وعالميا، إذ استفاد من الورشات التكوينية عدد من مديري ومديرات المؤسسات التعليمية والأطر التربوية، والتلميذات والتلاميذ الذين عبروا عن استعدادهم لتقاسم معارفهم مع أقرانهم ونشر الوعي البيئي في مؤسساتهم التعليمية.

وتضمن برنامج هذه الورشة التكوينية، تقديم حصيلة عمل الأكاديمية حول برنامج “المدارس الايكولوجية”، والحصيلة الجهوية لبرنامج الصحفيون الشباب من أجل البيئة، وعرض بطاقة تعريفية بالمشروعين، ومنهجية المشاركة.

كما شكلت الورشات فرصة للمشاركين للتعرف على نماذج للمشاريع المنجزة بعدد من المؤسسات التعليمية المشاركة، وكيفية تدبير مشروع “المدارس الإيكولوجية”. والأدوات البيداغوجية،  والتدرب على الولوج والتواصل عبر بوابات التكوين عن بعد من خلال ورشة تطبيقية لبرنامج “جيني”، وتقديم برنامج الصحفيين الشباب من أجل البيئة الذي اختير له شعار “الزراعة المستدامة”

ونظرا لأهمية العمل الصحفي في نشر الوعي البيئي،  قدم الصحفي بالوكالة المغربية للأنباء عزيز لمسيح عرضا، حول تقنيات الربورتاج الصحفي، فضلا عن ،عرض نظري حول تقنيات الصورة الفتوغرافية قدمه عزيزي مؤطر بمؤسسة الإبداع الفني والأدبي ببني ملال.

وتسعى الجهة المنظمة، إلى تحسين الوعي البيئي  لدى الناشئة داخل المدارس التعليمية، وإحداث تغيرات سلوكية لدى المتعلمات والمتعلمين وكل العاملين في المدرس التربوية، وإشراك جمعيات آباء وأولياء التلاميذ فضلا عن الأسر في مشاريع البيئة التي تشرف عليها مؤسسة محمد السادس، وحث الجماعات المحلية والمجتمع المدني على وضع برامج بيئية لفائدة المواطنين.