أبريل 24, 2019

رجاء بني ملال لكرة السلة يتصدر الترتيب في بطولة القسم الأول رغم حداثه عهده بالقسم الأول

بقلم عبد اللطيف الباز

أكد نائب رئيس فريق رجاء بني ملال لكرة السلة يوسف ترابي ، أن فريقه متألق بداية هذا الموسم، مشيرا أن صحوة الفريق لم تأت من فراغ وإنما بنيت على أسس متينة.

– ما هو السر وراء تحقيق الفريق للانتصارات ؟

أعتقد بأن الأسباب متعددة، لكون الفريق أولا فريق طموح جدا ، واللاعبين يتوفرون على مؤهلات جد قوية تحتاج فقط إلى تأطير وتوجيه جيد،ما قمنا به أحسن قيام . إضافة إلى الطموح المشروع للمسيرين ولو أنه كان الهدف المسطر في البداية هو الحفاظ على مكانة النادي ضمن المجموعة ، لكن إلحاحي كان أكثر للعب أدوار طلائعية في مشوار البطولة ما اعتبره المكتب المسير مغامرة، لكني كنت جد واثق من مؤهلات عملي وقدرات اللاعبين الذين يرغبون في تحقيق الهدف المرسوم رغم محدودية الإمكانيات المادية، وبطبيعة الحال فنجاح الفريق يعود إلى الانسجام التام فيما بين اللاعبين ، وأيضا التفاهم الذي وجدناه من طرف المكتب المسير ، واحترام الإختصاصات وعدم التدخل في عمل الآخر  ما جعلني أعمل بكل راحة، وأتفنن في عملي  رغم  قلة الموارد البشرية والمادية، لكن توفقنا بحمد الله وقدمنا منتوجا كرويا أبهر كل المتتبعين للشأن الرياضي.

كيف تنظر إلى مستقبل الفريق خلال هذا الموسم ؟

أظن أن كل موسم له خصوصياته ، وهذا الموسم فظروف الفريق ستكون أفضل نظرا للإستعداد المبكر والجيد والذي هيأت له جميع الظروف المادية و اللوجيستيكية ، كما أن تطعيم الفريق أعطيت فيه الأولوية لأبناء المنطقة المنتمون للفرق المحلية لسرعة تأقلمهم مع المحيط وغيرتهم الكبيرة على الفريق ثم لمثابرتهم وجديتهم ونيتهم في العمل وهم في المستوى المطلوب ، لهدا نناشد المجلس الجماعي لبني ملال و المجلس الإقليمي و باقي المؤسسات المانحة اليوم وليس غدا الإلتزام بوعودها اتجاه هدا الفريق الذي تتكون جل عناصره من مدينة بني ملال.

وأضاف، أن فريق رجاء بني ملال لكرة السلة رغم حداثة عهده بالقسم الوطني الأول للمجموعة الوطنية، فرض وجوده كفريق قوي واحتل الصف الأول أمام أعتد الأندية الوطنية، ليصبح بذلك ظاهرة الموسم بامتياز ببطولة القسم الأول للمجموعة الوطنية، ولم يكن ذلك ليتحقق لولا الإشراف المعقلن للمكتب المسير الكفؤ من طينة نائب الرئيس يوسف الترابي الذي يبدل مجهودات جبارة من أجل إقلاع سفينة رجاء بني ملال والصعود للقسم الممتاز والأرضية المهيأة من طرف الرئيس ، وبطبيعة الحال عزيمة وقوة الاعبيين وانسجامهم مع كل الخطط التكتيكية للمدرب سعيد كبور .

ما يؤكد النتائج الإيجابية، أن الفريق فاز برسم الدورة الأخيرة من انتزاع فوز ثمين من قلب عاصمة دكالة على حساب الدفاع الحسني الجديدي بحصة 66مقابل 51،ليكرس أصدقاء محسن الحسني صحوتهم. وللإشارة فالفريق ما زالت تنقصه مبارة مؤجلة.