أبريل 24, 2019

قفشات مبديع تثير سخط واستياء حزب الحمامة بالفقيه بن صالح

العين الإخبارية

لم يتأخر رد  الأمانة الإقليمية لحزب التجمع الوطني للأحرار بإقليم الفقيه بن صالح عن التصريحات المثيرة التي أحدثها  عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية و رئيس المجلس الجماعي للفقيه بن صالح محمد مبديع،  بعد أن أكد لأحد المواقع أنه ليست لديه نية في الإلتحاق بحزب أخنوش، ما اعتبره حزب الأحرار مجرد إشاعة لإثارة الانتباه وصرف المواطنين عن مشاكلهم الحقيقية.

و دبج حزب الأحرار فرع الفقيه بن صالح بيانا موقع من طرف ابراهيم فضلي لاعتباره المنسق الإقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار باقليم الفقيه بن صالح، تتوفر العين الإخبارية على نسخة منه، أكد فيه أن مبديع تمكن من ترويج إشاعات في مناسبات عديدة  جعلت المواطنات والمواطنين يتناقلونها بكثافة نظرا لغرابتها.

وتساءل البيان في هذا السياق، عن الغايات التي تحرك محمد مبيع لاستعمال إسم رئيس التجمع الوطني للأحرار عزيز أخنوش، بل لا يتردد في لقاءاته  وجلساته مع المواطنين  في الترويج لعلاقاته القوية مع الحزب، وأنه راض عنه وعن اختيارته التي دعمتها مكانته في البرلمان، لأنه منسق للأغلبية بمجلس النواب.

و دعا نفس البلاغ، الوزير السابق للوظيفة العمومية و تحديث الإدارة لالتزام الحذر، وجعل مسافة بينه وبين حزب الأحرار بالمنطقة، واحترام كافة التنظيمات السياسية، والكف عن الترويج للإشاعات وكل المحاولات البئيسة لتغليط الرأي العام ،مذكرا إياه بوجوب التمييز بين مهمة تنسيق الأغلبية بمجلس النواب والعمل السياسي محليا.

و زاد شيخ المنتخبين بإقليم الفقيه بن صالح من حدة ردوده على مبديع ، مؤكدا أن عحزبه ومناضليه سيتصدون لأية محاولة تسعى للتشويش على المشهد السياسي أ التوظيف السياسوي لرموزه ومناضليه.

و اعتبر متتبعون للشأن المحلي بإقليم الفقيه بن صالح ،أن تجدد الصراع المحتدم بين الحركة الشعبية و التجمع الوطني للأحرار بإقليم الفقيه بن صالح، لا يعدو كونه تسخينات انتخابية سابقة للأوان، و من المنتظر أن يحتدم وطيسها في الحملات الانتخابية المقبلة سيما بالدائرة الإنتخابية للفقيه بن صالح..