يوليو 19, 2019

رجاء بني ملال يعود بانتصار من خارج الميدان ويتشبث بحلم الصعود إلى القسم الوطني الأول

بقلم عبد الطيف الباز

تمكن فريق رجاء بني ملال من  العودة بفوز ثمين من قلب مدينة العيون ، على حساب مضيفه شباب المسيرة ، بهدفين لصفر ، في قمة المتناقضات التي احتضنها المركب الرياضي الشيخ الأغضف بمدينة العيون زوال يوم السبت برسم الجولة 28من منافسات الدوري الوطني الإحترافي للقسم الثاني.
ومنح الفوز لفريق رجاء بني ملال كل من إلياس السلامي من ضربة خطأ بطريقة جميلة وأسكن الكرة في مرمى المسيرة، في حين أطلق فابريس اونداما رصاصة الرحمة و هدف الخلاص بعد خطأ فادح ارتكبه دفاع شباب المسيرة في حدود الدقيقة 90 ،إذ قطع الرجاء الملالي أشواطا مهمة لتحقيق الصعود والعودةى إلى مكانه الطبيعي بعد غياب دام ست سنوات.

ويعتبر هدا الفوز فرصة جديدة لمواصلة مطاردة الزعيم والاكتفاء بالوصافة في ترتيب بطولة القسم الثاني، بعد أن دخل في الأسابيع الأخيرة في دوامة من التعادلات ، وبهدا الانتصار المستحق رفع رجاء بني ملال رصيده ب47نقطة في سبورة الترتيب، متمركزا في الصف التاني بفارق أربعة نقاط عن المتصدر نهضة زمامرة المتعادل بميدانه أمام إتحاد الزموري الخميسات بهدف داخل كل شبكة، في حين تمكن المغرب الفاسي المحتل للصف الثالث امن الفوز في قمة حارقة بميدانه بمدينة فاس أمام وداد تمارة .

وبشكل رسمي، غادر شباب قصبة تادلة المحتل الصف الأخير القسم الوطي الثاني،  بعد أن انهزم بميدانه برباعية لصفر أمام أولمبيك الدشيرة…. الأهداف تناوب على تسجيلها كل من يونس الديب وآنس هيدامو قبل أن يختتم مهرجان الأهداف الاعب محمد أمين سحيرة في حدود ذ90،

وقال عبد الكريم الجيناني، مدرب أولمبيك الدشيرة،  إنه تعاقد مع أولمبيك الدشيرة بعقد يمتد إلى نهاية الموسم، من أجل محاولة إعادة الفريق إلى سكته الصحيحة، بعد الانطلاقة المتعثرة، سيما أن الفريق كان يسعى إلى تحقيق الصعود إلى القسم الوطني الإحترافي الأول.

ولم يفلت النادي القنيطري  فرصة استقباله بميدانه، وتمكن من الفوز بهدفين لواحد،وهكذا يستمر صراع المقدمة بين نهضة زمامرة ورجاء بني ملال والمغرب الفاسي والنادي القنيطري وأولمبيك الدشيرة، وبهذه النتائج يستمر التشويق والإثارة إلى آخر دورة، علما أن القاسم المشترك بين الفرق المتنافة ستمثل في تفادي الهزيمة، واللعب من أجل الخروج بأكبر عدد ممكن من النقاط ما يضفي عليها المباريات المتبقية طابع الندية والتشويق.