يوليو 22, 2018

صور و فيديو..2400 مستفيد و مستفيدة من أشغال الملتقى الأول لرواد العمل التطوعي بالفقيه بن صالح

 


العين الإخبارية/عادل المحبوبي

حركيّة غير عادية شهدها محيط المركب الإجتماعي بالفقيه بن صالح ،صبيحة يوم الجمعة 2 مارس الجاري ،بالتزامن مع إفتتاح أشغال الملتقى الأول لرواد العمل التطوعي ، المنظم من طرف جمعية «الرائد للإسعاف الإجتماعي» ،و بمشاركة كل من جمعية «إلتفاتة من أجل الإنسانية» و جمعية «إسعاد» و جمعية «معمار» و جمعيات أخرى مِن مختلف جهات المملكة ،و الذي إختارت لها الجهات المنظمة شعار «مغرب التضامن».
أشغال الملتقى التضامني و الإنساني ،الذي نظم على مدى يومي 2 و 3 مارس الجاري ،و إفتتح من طرف محمد قرناشي ،عامل إقليم الفقيه بن صالح ،عرف إستهداف أزيد من 2400 مستفيد و مستفيدة من مختلف فئات المجتمع ،إستفادوا من أنشطة متنوعة أطرها أزيد من 200 رائد متطوع ، و بمشاركة 30 طبيب وممرض من مختلف الاختصاصات ،أشرفوا على تقديم مجموعة من الفحوصات الطبية المجانية على المستفيدين ،و توزيع كميات كبيرة من الأدوية.

كما شمل برنامج التظاهرة برمجة دورات تكوينية تثقيفية لفائدة التلاميذ و الشباب ،و ورشة تحسيسية لتوعية الساكنة حول بعض الأمراض المزمنة ،و سبل الوقاية منها ،و كرنفال للأطفال إستفاد منه المئات من أطفال مراكز الرعاية الإجتماعية و المدراس العمومية بالفقيه بن صالح و النواحي.
كما تضمنت أشغال التظاهرة ، ورشة تكوينة لفائدة الشباب الجامعي في : أدوات وسائل البحث عن العمل ،و توزيع بعض الملابس على الفئات الإجتماعية الهشة و الفقيرة ،و ورشة تشجير بالتنسيق مع أطفال المركز،و انشطة ثقافية ومسابقات تفاعلت معها الساكنة المحلية بشكل إيجابي.
و حول التظاهرة و أهدافها ،أكد رحال المكاوي ،رئيس جمعية «الرائد للإسعاف الإجتماعي» ل «الأحداث المغربية» ،أنها تدخل في اطار البرنامج السنوي المسطر من طرف الجمعية  ،و الذي يروم تشجيع العمل التطوعي وترسيخ قيم التضامن بين متطوعي الجمعية الساكنة المحلية ،من مختلف الأعمار و الأجناس و الحالات الاجتماعية ،مشيرا في نفس السياق أن هذا النشاط يعد في المقابل ثمرة للدينامية التي إنخرطت فيها الجمعية ،بمعيّة فعاليات المجتمع المدني ،و التي تهدف توفير و تجويع الخدمات الإجتماعية لساكنة الفقيه بن صالح ،الذين هم في أمس الحاجة إليها.

و لم يفوت مكاوي ،المناسبة دون أن يقدم شكره لكل من السلطات المحلية بالفقيه بن صالح ،و معها مندوبيات الصحة و التعليم و التعاون الوطني و «الأنابيك» ،على مواكبتها و دعمها للتظاهرة ،التي أكد أنها ستكون حجر إنطلاق للقوافل طبية و ملتقيات أكبر خلال الفترة

المقبلة.