أخبار جهوية

أسرة الأمن ببني ملال تحتفي بالذكرى الثامنة والخمسين لتأسيس الأمن الوطني

متابعة: عبد العزيز هنـــو

أسرة الأمن ببني ملال تحتفي بالذكرى الثامنة والخمسين لتأسيس الأمن الوطني

 تسجيل 19.174 قضية ما بين جنح وجنايات قدم بموجلها إلى العدالة 20.044 ظنين

خلدت أسرة الأمن الوطني ببني ملال صباح يومه الأربعاء، الذكرى الثامنة والخمسين لتأسيس الأمن الوطني، التي تصادف 16 من شهر ماي من كل سنة، بإقامة حفل بثكنة مجموعة التدخل السريع٬ حضره والي جهة تادلة أزيلال محمد فنيد وعامل إقليم بني ملال وعدد من المنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية وشخصيات مدنية وقضائية وعسكرية . كما حضره الشيخ الخليلي بن محمد البشير الركيبي والد زعيم البوليزاريو وابنه الأصغر مصطفى إلى جانب فعاليات المجتمع المدني.

وقد أثنى والي ولاية أمن بني ملال، على أسرة الأمن في كلمة ألقاها بالمناسبة والتي شكلت فرصة سانحة للوقوف على الانجازات واستعراض المجهودات والتضحيات المبذولة من طرف مختلف مكونات هذه الأسرة وإلى جانبها كل من القوات المسلحة الملكية والدرك الملكي والقوات المساعدة للدفاع عن كرامة الوطن والمواطنين، تجسيدا للإرادة الملكية الهادفة بالأساس الى تكريس عمل أمني منسجم وهادف يتناغم مع تطلعات المواطنين ومسايرة لمستجدات العصر في احترام تام للحريات العامة والخاصة وحقوق الانسان في إطار دولة الحق والقانون.
كما هنأ الوالي الجميع على روح الانضباط وحنكة رجال الأمن، التي أبانوا عنها خلال الزيارة الملكية لجهة تادلة أزيلال، مشيرا في هذا الصدد أن السياسة الأمنية المتبعة من طرف ولاية أمن بني ملال ترتكز على قاعدتي الاستباق والوقاية كأسلوبين يقيان من حدة الجرائم أمام النمو الديمغرافي والعمراني وتوسع المجال الحضري لمدن هذه الجهة٬ وذلك في إطار من الحكامة الأمنية المتعددة الأبعاد والأهداف تروم السهر على أمن المواطنين وممتلكاتهم٬ مبرزا أن هذه الاستراتيجية في تدبير الشأن الأمني حققت نتائج إيجابية في محاربة الجريمة وزجرها بفعل الجدية والتضحية وروح المسؤولية واليقظة التي أبان عليها رجال ونساء الأمن أثناء أدائهم لواجبهم المهني، ما مكنهم من وضع اليد على العديد من المبحوث عنهم والقضاء على أوكار مروجي السموم بأنواعها فضلا عن إيقاف شبكات إجرامية خطيرة ، وفي هذا الإطار وبأمر من المدير العام للأمن الوطني فقد تم تطوير آليات ووسائل عمل ولاية الأمن حفاظا على المستوى الجيد الذي تتبوؤه شرطتنا المشهود لها بالكفاءة بين باقي دول العالم .
يقول الوالي مستعرضا عدة منجزات على صعيد الجهة، إن المقاربة الأمنية الجديدة تعتمد على النهج الجديد المتمثل في مد الجسور والتواصل مع فعاليات المجتمع المدني، ومختلف الفاعلين الاقتصاديين لخلق مجال خصب للتعاون والتنسيق خدمة للصالح العام مع العمل على تقريب الإدارة من المواطنين من خلال اقتناء الوعاء العقاري لبناء مقاطعات أمنية بكل من زاوية الشيخ والقصيبة بإقليم بني ملال وأخرى بمدينة دمنات بأزيلال .
واستعرض والي الجهة محمد واشي بلغة الأرقام، حصيلة ما أنجزته ولاية الأمن من قضايا تتعلق بالقضاء على أوكار الإجرام وإيقاف مروجي المخدرات، في هذا السياق أكد والي الأمن تسجيل ما مجموعه 19174 قضية ما بين جنح وجنايات قدم بموجبها إلى العدالة ما مجموعة 20044 ظنين، بما فيها عصابات إجرامية متخصصة في السرقات
أما بالنسبة للجرائم المرتبطة بالتجار بالمخدرات بشتى أنواعها، فقد تمكنت المصالح الأمنية من إجهاض عدة عمليات للاتجار في المخدرات خلال الفترة الممتدة من السنة الماضية والثلاثة أشهر الأولى من السنة الحالية، إذ تم تسجيل 567 قضية، قدم بموجبها 635 متورطا وحجز 118 غرام من مخدر الكوكايين و38 كيلوغرام من مخدر الشيرا 606 غرام من مخدر طابا.
كما تم تسجيل في الفترة الممتدة من فاتح ماي 2013 إلى فاتح ماي 2014، 26354 مخالفة لقانون السير من مختلف الدرجات أي زيادة قدرها 7746 مخالفة مقارنة مع نفس الفترة من سنتي 2012-2013.

وتوج هذا الحفل بتوزيع كؤوس على الفرق المنتمية للأمن الوطني الفائزة في مختلف الرياضات على الصعيدين الجهوي والوطني تحت تصفيقات الحضور كما أخذت صور تذكارية للشخصيات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى