تربويات

أكاديمية بني ملال تنظم رشة مجموعة التركيز الخاصة بهيأة التأطير والمراقبة التربوية

العين الإخبارية

في سياق مواصلة المشاورات الوطنية لتجويد المدرسة العمومية التي اطلقتها وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة تحت شعار “تعليم ذو جودة للجميع”، والهادفة بالأساس إلى تحفيز  وإعمال الذكاء الجماعي من أجل بلورة مجموعة من المقترحات التطويرية الرامية إلى إغناء خارطة الطريق 2026-2022، والرقي بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي وطنيا، وجهويا، وإقليميا ومحليا، نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال-خنيفرةالأربعاء الماضي، ورشة مجموعة التركيز  Focus group الخاصة بهيئة التأطير والمراقبة التربوية، بمقرها، والورشة مفتوحة World café الخاصة بأطر الإدارة التربوية بمختلف الأسلاك التعليمية، بملحقة الأكاديمية.

وقد أشرف مصطفى السليفاني، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال-خنيفرة، على افتتاح أشغال كل من ورشة مجموعة التركيز  Focus group الخاصة بأطر هيأة التأطير والمراقبة التربوية، والورشة المفتوحة World café الخاصة بأطر الإدارة التربوية؛ وذكر في معرض كلمته التأطيرية بالغايات المتوخاة من هذه المشاورات الوطنية والمتمثلة أساسا في بلوغ الجودة المنشودة من خلال تجويد مختلف مداخل المنظومة التربوية بغية تحقيق الأثر على المتعلم(ة)، باعتباره المحور الأساس للعملية التعليمية-التعلمية، من خلال اكتسابه للتعلمات الأساس والمهارات الحياتية الداعمة لتكوين شخصيته وتنميتها. معتبرا إياها محطة أساسية لدعم الإصلاح وفق مقتضيات القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي.

وذكر بمسار المشاورات الوطنية، التي اعتمدت مقاربة القرب واستحضار الخصوصيات المحلية، وآلياتها المتعددة: تنظيم ورشات الخيال الإبداعي، ومجموعات التركيز، واللقاءات الترابية، والمنتديات الموضوعاتية المفتوحة لجميع فعاليات المجتمع المدني وكافة المواطنين على المنصة الإلكترونية الخاصة بالمشاورات  https://www.madrastna.ma، بالإضافة إلى الورشة المفتوحة World café.

وتهدف الورشة المفتوحة World café، المنظمة في صيغة مرنة وسلسة، والمخصصة لفائدة سيدات والسادة أطر الإدارة التربوية بمختلف الأسلاك التعليمية، إلى ابتكار أفكار، ووضعيات جديدة ومقترحات تطويرية، من لدن مكونات الإدارة التربوية، وذلك من أجل إغناء خارطة الطريق 2026-2022 وتعزيزها. حيث تم الاشتغال في إطار ثلاث مجموعات؛ تميزت أشغالها بنقاشات غنية وتبادل للأفكار والخبرات. تم على إثرها رصد مساهمة كل مجموعة، واختيار أكثرها جدة وقربا من الاشكالات المرتبطة بتيمات الموائد المستديرة.

وبخصوص أشغال ورشة مجموعة التركيز  Focus group الخاصة بهيأة التأطير والمراقبة التربوية، فقد تطرقت إلى دور هيأة التأطير والمراقبة التربوية باعتبارها فاعلا أساسيا في سيرورة الإصلاح، من خلال تناول ثلاثة محاور: 1- التلميذ(ة):  الآليات الواجب إرسائها للتحقق من اكتساب المتعلم(ة) للتعلمات الأساس، ومحاربة الفشل والهدر المدرسيين، وبرامج الدعم المدرسي والارتقاء بجودة خدمات الدعم الاجتماعي. 2- الأستاذ(ة): إرساء تكوين أساس ومستمر ذي جودة لتعزيز الارتقاء المهني للمدرسين، وتجديد المقاربات البيداغوجية والوسائل الرقمية لتسهيل عملهم وتعزيز الأثر على جودة التعلمات. 3- المؤسسة: الارتقاء بالعمل التربوي للمؤسسة التعليمية من خلال مشروع المؤسسة.

وتميزت أشغال هذه المجموعة بنقاشات مسؤولة، حيث خلص المشاركون إلى مجموعة من المقترحات والتوصيات.

وقد اختتمت ورشة مجموعة التركيز  Focus group الخاصة بالسيدات والسادة أطر هيأة التأطير والمراقبة التربوية، وورشة مفتوحة World café الخاصة بالسيدات والسادة أطر الإدارة التربوية بمختلف الأسلاك التعليمية حول المشاورات الوطنية لتجويد المدرسة المغربية، بقراءة التقريرين التركيبين الخاصين بهما.

.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى