إقتصاد و أعمال

أكثر من أربعة ملايين درهم لإنجاز مشاريع تنموية بقرى إقليم الفقيه بن صالح

بمدينة الفقيه بن صالح صادق المجلس الإقليمي في دورته العادية المنعقدة يوم 30 أكتوبر على برمجة فائض الميزانية التقديرية لسنة 2015 في إنجاز عدد من المشاريع التنموية بكلفة تزيد عن أربعة ملايين درهم ،حيث تروم هذه المشاريع تحسين ظروف عيش الساكنة بالعالم القروي ،وتسهيل ولوجها إلى الخدمات الاجتماعية الضرورية.فقد صادق المجلس في هذه الدورة التي ترأسها كمال محفوظ وحضرها نورالدين أوعبو عامل صاحب الجلالة على هذا الإقليم ، بالإجماع ،على برمجة الفائض التقديري للسنة المالية 2015 المحدد في  4.553.300.00درهم في إنجاز واستكمال إنجاز عدد من المشاريع التي تشمل بالأساس بناء قاعة رياضية متعددة الاختصاصات بكلفة 200.000.00 درهم وبناء قاعة للتمريض بكلفة 300.000.00 درهم بالجماعة القروية لكريفات ،وتكملة بناء دار للولادة بالجماعة الترابية أولاد زمام بكلفة 350.000.00 درهم، إضافة إلى تخصيص مبلغ 700.000.00 درهم لوضع الأعمدة والأسلاك الكهربائية ،ومبلغ 1 مليون درهم كدفعات للميزانيات الجماعية من أجل المساهمة في بناء الطرق، ومبلغ 1 مليون درهم عبارة عن دفعات لفائدة الجماعة الترابية أولاد بورحمون من أجل المساهمة في بناء مسبح.إلى ذلك صادق المجلس بإجماع الحاضرين على مشروع الميزانية الإقليمية برسم نفس السنة المالية 2015 حيث قدرت المداخيل ب 24.257.300.00 درهم ، فيما تم تحديد المصاريف المقترحة في نفس السقف المالي.وتضمن برنامج أشغال الدورة بالإضافة إلى العرض العام لنشاط المجلس خلال الفترة الفاصلة بين الدورتين  السابقة والحالية ،دراسة ومناقشة القضايا المتعلقة بقطاعي التعليم المدرسي والتعليم الجامعي برسم الموسم 2014/2015، حيث قدم كل من محمد شمي النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بالفقيه بن صالح و بوشعيب مرناري رئيس جامعة السلطان مولاي اسليمان ببني ملال عرضين مفصلين حول معطيات الدخول التربوي على مستوى القطاع الذي يشرف عليه كل منهما، تلتهما تدخلات أعضاء المجلس التي نوهت بالمجهودات المبذولة في المجال، ومشيرة إلى بعض ما وصفته بالمشاكل التي تتطلب تضافر الجهود من أجل معالجتها.كما تداول المجلس في القضايا المتعلقة بقطاع الكهرباء على مستوى الإقليم حيث أشارت بعض التدخلات إلى معاناة بعض القرى والأحياء مع مشكل ضعف التوتر الكهربائي.من جهته قدم مدير المكتب الوطني للكهرباء بالفقيه بن صالح عرضا مفصلا أبرز فيه المجهودات التي يبدلها المكتب لتجويد خدماته ، مؤكدا أن برنامج الذي انطلق سنة 1996 قد مكن لحد الآن من تزويد 269 دوارا و 27294 منزلا بالكهرباء، مشيرا إلى أن سنة 2015 ستعرف إنجاز عدد من المشاريع بكلفة 6.5 مليون درهم، بالإضافة إلى برمجة مشاريع أخرى تقدر تكلفة إنجازها ب 32 مليون درهم.في السياق دعا نورالدين أوعبو عامل صاحب الجلالة على إقليم الفقيه بن صالح إلى اعتماد مقاربة تشاركية من أجل حل كل المشاكل المطروحة على مستوى الإقليم، منوها بالمجهودات التي تبدلها مختلف المصالح الخارجية والشركاء لتحسين مستوى عيش الساكنة وتسهيل الولوج إلى مختلف الخدمات الاجتماعية، مؤكدا على ضرورة تضافر الجهود لتقريب مختلف الخدمات من المواطنين ومواكبة المسيرة التنموية التي يعرفها هذا الإقليم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى