رياضة

أندية كرة الطاولة تطالب بإقالة رئيس الجامعة وعقد جمع عام استثنائي

الرئيس يطعن في شرعية اللجنة بقرار من الجامعة

 طالب أكثر من 31 ناديا من أصل 36 ناديا منضويا تحت لواء الجامعة الملكية المغربية لكرة الطاولة المجتمعون، بمقر غرفة التجارة والصناعة والخدمات ببني ملال الأحد الماضي، للتشاور حول ما آلت إليه رياضة كرة الطاولة بالمغرب، طالبوا في بيان أصدروه بعقد جمع عام استثنائي طبقا لمضموني المادتين 12 و13 من القانون الأساسي، مع توقيف كل الإجراءات والمبادرات والأنشطة التي يقدم عليها الرئيس الحالي لجامعة كرة الطاولة، إلى حين فض الخلاف القائم بينه وبين الأندية المجتمعة.

واتفق الحاضرون في الاجتماع على مقاطعة كل الأنشطة التي يدعو إليها رئيس الجامعة الذي سحبت منه الثقة، مع المطالبة بإعادة النظر في القانون الأساسي للجامعة، بما ينسجم وخصوصيات اللعبة، وكذا قانون التربية البدنية والرياضة، واعتماد أسلوب الحكامة الجيدة في تدبير أمور الجامعة، وتفويض الاختصاصات للعصب دعما للجهوية الموسعة.

وانتهى الاجتماع التشاوري بانتداب لجنة الفرق الوطنية لمتابعة تنزيل التوصيات وعقد لقاءات مع كل القطاعات اللمتدخلة مع التفويض الرسمي لها بالقيام بمهامها.

وتعيش الجامعة الملكية المغربية لكرة الطاولة على صفيح ساخن، بعد أن امتنع رئيسها الحالي عن تقديم الحسابات للأعضاء، وبالتالي لم يقدم الرئيس التقرير المالي حول بطولة العالم شبان التي جرت بالمغرب أواخر 2013، علما أن المداخيل كانت بالعملة الصعبة، والتي لم ضخها بالحساب الجاري للجامعة.

وانتظرت الأندية أن يفي الرئيس بوعوده، سيما أن اتصل بمسؤولي نادي رجاء بني ملال وأمل بني ملال، وأبدى رغبته في طي صفحة خلافاته مع كافة الأندية، لكنه نكت وعده، وفق ما صرح به أحد المسؤولين، ما زاد من توثر العلاقة بينه وباقي الأندية.

ورغم محاولات رأب الصدع، يقول أحد ممثلي الأندية المجتمعة ببني ملال، بين الرئيس واللجنة المؤقتة، بحضور المفتش العام للوزارة ومدير الرياضات، واتفق المجتمعون على إعطاء مهلة للرئيس مدتها 15 يوما لتسوية الوضعية المالية للجامعة أو تقديم استقالته، لكن الرئيس لم يف بالتزاماته.

واعتبر رئيس الجامعة الملكية لكرة الطاولة حجي منقذ أن ما ترتب عن الجمع التشاوري بين الأندية المجتمعة في مدينة بني ملال لاغيا، لأن قرارا جامعيا كان صدر يوم 14 أكتوبر الماضي بإمضاء مصطفى أزروال مدير الرياضة، يلغي الدعوة إلى عقد الجمع العام الاستثنائي لعدم قانونية وعدم تمثيلية الجامعة الملكية المغربية لكرة الطاولة.، علما أن اجتماع سابقا كانت دعت إليه اللجنة المؤقتة بمدينة الدار البيضاء، تم الطعن فيه في بيان للجامعة ، معللة ذلك إقحام أسماء في لائحة الأندية من قبيل جمعية الياقوت، ونجاح الخير، وجمعية حرية 9 مارس والفضاء الجديد، فضلا عن تجميد جمعيات أنشطتها لمدة تزيد عن سنتين وثلاث سنوات، ويتعلق الأمر بجمعية أولاد عياد والفراشة الخضراء مولاي إدريس زرهون.

وأضاف، أن اللجنة تضم شخصا تم إيقافه مدة سنتين(ع.ش) ولم يمارس لعبة كرة الطاولة ما زاد من ضبابية اللجنة التي أصبحت غير شرعية في نظر الجامعة الوصية.

وسجل المتتبعون أن ما جرى في مدينة بني ملال كان اجتماعا تشاوريا للأندية الوطنية وليس جمعا عاما استثنائيا، أثمر مجموعة من التوصيات أهمها عقد جمع عام استثنائي بتنسيق مع الوزارة الوصية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى