حوادث

إدانة أستاذ متهم بالتغرير بقاصر بالسجن النافذ بالفقيه بن صالح

 

قضت المحكمة الابتدائية بمدينة الفقيه بن صالح مساء الأربعاء الماضي، بسنة واحدة سجنا نافذا وغرامة قدرها 10 ألاف درهم مع تحميله الصائر والإجبار في الأدنى، في حق أستاذ يدرس بإحدى الثانويات بمدينة الفقيه بن صالح، كان متهما بالتغرير بقاصر لا يتعدى عمرها 16 سنة، وهتك عرضها بدون استعمال العنف والإخلال بالحياء العام، بعد جلسات ماراثونية استدعت تأخير الملف لأسباب مختلفة.
وتفجرت تفاصيل القضية التي استأثرت باهتمام المواطنين وفعاليات مدنية وجمعيات حقوقية، عندما عثر رجال الدرك الملكي بمدينة الفقيه بن صالح الذين كانوا يقومون بدورية تمشيطية روتينية منذ أسابيع في إطار التدخلات الاستباقية لردع المنحرفين وحاصرتهم في أوكارهم، لكنهم  فوجئوا بعثورهم على الأستاذ المتهم بمعية تلميذة قاصر يتبادلان القبل داخل سيارته بضواحي مدينة الفقيه بن صالح، ما استدعى إيقافهما في حالة تلبس وتقديمهما أمام أنظار النيابة العامة التي أمرت بوضع الأستاذ تحت تدابير الحراسة النظرية في انتظار الاستماع إلى الأستاذ الموقوف، بعدها تم نقله إلى السجن الفلاحي بعد انتهاء المدة القانونية، في حين أفرج عن التلميذة القاصر وتسليمها إلى أسرتها التي طالبت بمتابعة المتهم ومعاقبة على سلوكه الطائش.
وأفادت مصادر مطلعة، أن التلميذة القاصر كانت تتابع دراستها في نفس المؤسسة التعليمية التي يدرس بها الأستاذ الموقوف الذي تنازلت زوجته عن متابعته، لكن لم يعفه من المكوث في السجن ومتابعته في حالة اعتقال رغم تقدم محاميه بملتمس الإفراج عنه ما دامت كل الضمانات متوفرة لديه، لكن قاضي الجلسة أبعد الطلب لخطورة الأفعال المنسوبة إليه.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى