إطلاق برنامج تقوية آليات مواكبة حاملي المشاريع بجهة بني ملال خنيفرة - جريدة العين الإخبارية
إقتصاد و أعمال

إطلاق برنامج تقوية آليات مواكبة حاملي المشاريع بجهة بني ملال خنيفرة

العين الإخبارية

أعطى والي جهة بني ملال خنيفرة خطيب لهبيل انطلاقة برنامج تقوية آليات مواكبة حاملي المشاريع في إطار البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات “انطلاقة” بجهة بني ملال خنيفرة.

ويهدف هذا البرنامج مواكبة 800 حامل مشروع بالجهة في إطار برنامج انطلاقة، عبر تفعيل مكاتب متخصصة تم انتقاؤها وتكليفها من طرف المركز الجهوي للاستثمار بشراكة مع الشركة الوطنية للضمان وتمويل المقاولة (صندوق الضمان المركزي سابقا).

وستقوم المكاتب المتخصصة بمواكبة شاملة لحاملي المشاريع الذين سيتم انتقاؤهم على إثر طلب مشاريع، من أجل تمكينهم من وضع ملفات الحصول على قروض انطلاقة ومواكبتهم لخلق مقاولاتهم وضمان استمراريتها.

 ويشمل برنامج المواكبة دورات تكوينية من أجل تعزيز مؤهلات حاملي المشاريع، فضلا عن مواكبتهم من أجل إعداد دراسات مشاريعهم وتكوين ملفات طلب قروض انطلاقة. كما تشمل هذه المواكبة كافة الإجراءات الضرورية لخلق المقاولة وبدء نشاطها ومواكبتها البعدية.

وذكر والي الجهة بالدينامية المقاولاتية التي تشهدها جهة بني ملال خنيفرة خلال السنوات الأخيرة، موضحا أن الجهة تسجل خلق 3100 مقاولة جديدة كل سنة، بمتوسط نمو سنوي يزيد عن 10في المائة خلال الأربع سنوات الأخيرة، مشيرا الى أنه رغم هذه الدينامية فإن النسيج الاقتصادي للجهة مازال عاجزا عن امتصاص البطالة، وأن مناصب الشغل التي خلقتها الجهة ما زالت بعيدة عن تلبية حاجيات سوق الشغل الجهوي، حيث أن نسبة البطالة خاصة في صفوف الشباب حاملي الشهادات العليا تبقى مرتفعة.

كما شدد على تكثيف ومضاعفة جهود جميع الفاعلين المكلفين بدعم المقاولة، بما في ذلك القطاع البنكي، لتشجيع المبادرة الخاصة ودعم المقاولين والمقاولات الصغيرة والمتوسطة، وذلك طبقا لتوجيهات صاحب الجلالة الملك التي تضمنها خطابه السامي بتاريخ 14 أكتوبر 2022، خلال افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الثانية من الولاية التشريعية الحادية عشرة.

ومن جانبه، أشار رئيس مجلس الجهة إلى الدور الذي تلعبه المقاولة في تقوية النسيج الاقتصادي الجهوي وخلق فرص الشغل، مؤكدا على انخراط مجلس الجهة في عدة مبادرات لدعم وتشجيع خلق المقاولة لجعل الجهة وجهة استثمارية بامتياز.

 كما استعرض الاكراهات التي تعترض تحقيق الأهداف المنشودة على مستوى تنفيذ بعض برامج مواكبة وخلق المقاولة بالجهة، مشددا على ضرورة توفير الليونة اللازمة في التمويل من طرف الأبناك،  والحرص على المراقبة والتتبع للمقاولات المحدثة خاصة على مستوى التدبير المالي.

 وبدوره أشاد المدير العام المنتدب للشركة الوطنية للضمان وتمويل المقاولة، بتظافر جهود كافة الشركاء بالجهة من أجل ضمان إنجاح برنامج انطلاقة، مستعرضا منجزات البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولة بجهة بني ملال خنيفرة، والمتمثلة خاصة في ضمان أكثر من 3200 قرض من قبل مؤسسة “تمويلكم”، بمبلغ اجمالي يزيد عن 250 ألف مليون درهم.

وعرف اللقاء الجهوي حضور عمال الأقاليم بالجهة ورئيس الجهة ورئيس جامعة السلطان مولاي سليمان، و جميع الفاعلين من القطاع العام والخاص المنخرطين في مجال مواكبة المقاولات، فرصة لإعطاء انطلاقة قافلة تحسيسية ستشمل أكثر من ثلاثين جماعة على مستوى الأقاليم الخمسة للجهة، والتي تهدف لتوعية حاملي المشاريع حول آليات المواكبة بصفة عامة وحول كيفية الاستفادة من برنامج تقوية آليات المواكبة في إطار برنامج “انطلاق  بصفة خاصة.

كما تميز اللقاء بتقديم المنصة الرقمية الجديدة للمواكبة والتي تم وضعها من طرف المركز الجهوي للاستثمار بني ملال خنيفرة، حيث من شان هذه المنصة أن توفر لحاملي المشاريع كافة المعلومات اللازمة لتأسيس وإنشاء مقاولاتهم. كما تتيح المنصة الرقمية أيضا، تلقي طلبات الدعم وتتبعها بصفة رقمية، بالإضافة إلى ضمان تنسيق أفضل بين كافة شركاء البرنامج الجهوي المندمج للمواكبة “ازدهار” (المركز الجهوي للاستثمار، الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، الغرف المهنية، المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، الاتحاد العام لمقاولات المغرب، جامعة السلطان مولاي سليمان، مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل…).

وكان والي جهة بني ملال – خنيفرة، اخطيب الهبيل، ترأس مساء يوم الثلاثاء الماضي، بمقر الولاية، لقاء جهويا لإطلاق برنامج تقوية آليات مواكبة حاملي المشاريع في إطار البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات “انطلاقة” بجهة بني ملال خنيفرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى