أخبار جهويةحوادث

إيقاف سارق السلاح الوظيفي لمفتش الشرطة بسوق السبت

أفلحت الأجهزة الأمنية بمدينة سوق السبت، صباح أمس الأحد، في تفكيك لغز اختفاء مسدس كان بحوزة مفتش شرطة تدخل لإيقاف أحد المشتبه فيهم، الذي كان بصدد التعاطي للمخدرات، لكن فوجئ بتدخل مساعدين آخرين من أبناء الدوار حالوا دون تصفيد رفيقهم، بل عمد أحدهم ،وفي غفلة من الجميع، إلى سرقة مسدس الشرطي الذي تعرض للاعتداء بواسطة عصا، واختفى عن الأنظار مستوليا على غنيمته التي أثارت شكوك رجال الأمن الذين سرعوا في تحرياتهم للحيلولة دون وصول المسدس إلى جهات يفترض أن تستغله في أعمال إرهابية.

ويتعلق الأمر بالمتهم (م) الملقب بالدب، يقطن بمنطقة لعسارة التابعة لجماعة أولاد زمام بإقليم الفقيه بن صالح، ينتمي إلى عائلة الموقوف الذي أدلى للمحققين بهويته، ما ساعد على إيقافه، بعد تدخل ناجح أسفر عن إيقافه وهو يغط في نومه، وبالقرب منه السلاح الوظيفي للشرطي الذي ضاع منه في ظروف غامضة.

وأفادت مصادر مطلعة، أن مدينة سوق السبت عاشت على إيقاع استنفار أمني ، بعد ضياع السلاح الوظيفي لمفتش شرطة بالسوق اﻷسبوعي، إذ وضعت الحواجز الأمنية في مداخل ومخارج  المدينة بعد إخطار المصالح الأمنية بالحادث الذي أعاد إلى أذهان المتتبعين فرضية ضلوع شبكات إرهابية، سيما أن المصالح الأمنية بالجهة فككت أخيرا، بضواحي مدينة الفقيه بن صالح،  شبكة إرهابية كانت بصدد الشروع في تنفيذ مخططاتها، لكن يقظة العناصر الأمنية حالت دون تحقيق أهدافها.

وأضافت مصادر متطابقة، أن مفتش شرطة كان يقوم بعمله الروتيني رفقة زميل له، إذ حاولا إيقاف متهم ضبط بتعاطيه المخدرات قي مكان يدعى “رحبة اﻷبقار” غير أن المتدخلين فوجئا بأصدقاء الموقوف، يتدخلون لتخليصه من يد مفتش الشرطة، بل عمدوا إلى استعمال العنف ضده، وتعريضه للضرب بعصا أفقدته توازنه، وسقط أرضا.

واستغل المشتبه فيه (م) لحظة الفوضى التي عمت السوق فجأة، بعد أن ساهم عدد من رفقائه في إثارة الفوضى بسبب التدافع، وترويج أخبار كاذبة بين المتبضعين،  ليقدم على انتشال السلاح الوظيفي لمفتش الشرطة بخفة عالية، ودون أن يعلم بما يحاك ضده  وما ينتظره من عقوبات تأديبية في حال عدم العثور عليه.

وأصيب مفتش الشرطة بالذهول عندما علم بإختفاء سلاحه الوظيفي، بل نزل عليه الخبر كالصاعقة، وسارع إلى إخبار رؤساءه الذين حضروا على وجه السرعة إلى مكان الحادث، قبل أن يشعروا بدورهم القيادات اﻷمنية اﻹقليمية والجهوية بالحادث.

وانطلق مسلسل البحث والتحري لمعرفة ملابسات وظروف اختفاء السلاح الوظيفي  الذي ضاع من مفتش الشرطة الذي عاش لحظات عصيبة، ليتم وضع حواجز أمنية في أماكن عدة للتفتيش، تتشكل من عناصر الشرطة والدرك، قبل أن تقود اعترافات الموقوف الأول بهوية منتشل السلاح الوظيفي الذي استولى عليه بخفة عالية، واحتمى بإسطبل يوجد بمنزله في منطقة قروية، في انتظار هدوء العاصفة والتصرف وفق المعطيات التي تمليها الظروف.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى