حوادث

إيقاف متهمين بترويج المخدرات والسرقات ببني ملال

أوقفت مصالح الأمن ببني ملال، منتصف شهر رمضان، متهما من ذوي السوابق العدلية، ارتكب جرائم عدة تتعلق بالسرقات والنصب والاغتصاب وكذا الضرب والجرح والاتجار في المخدرات.

وحجزت عناصر الأمن لدى تفتيشها للظنين، مبلغا ماليا تحوزه من عائدات المخدرات التي كان يروجها، وهاتفا محمولا كان وسيلة وصل مع بزبنائه المدمنين الذين كان يتصل بهم، بهدف مدهم بكميات المخدرات المطلوبة.

وفي إطار حملاتها التمشيطية التي تستهدف القضاء على أوكار الجريمة بمدينة بني ملال، أوقت فرقة مكافحة المخدرات الشرطة القضائية التابعة للأمن الولائي بني ملال متهمين كانا موضوع مذكرات بحث محلية ووطنية، إذ تم إخضاع الموقوفين لتدابير الحراسة النظرية، لاستكمال كافة الإجراءات والتدابير القانونية، بعدها تم تقديمهما إلى العدالة من أجل محاكمتهما وفق التهم المنسوب إليهما ” ترويج المخدرات واستهلاكها وحالة العود”

وفي سياق متصل، أوقفت فرقة مكافحة المخدرات متهما من ذوي السوابق العدلية من أجل تهمة الاتجار في المخدرات، بعد تحريات ومراقبة لصيقة للمشتبه فيه، أفضت إلى الإيقاع به بعد نصب كمين وضع حدا لهروبه.

وبعد الاستماع إليه في محاضر رسمية، أحيل المتهم على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية ببني ملال للنظر في التهم المنسوبة إليه، علما أن تصريحاته لدى الضابطة القضائية أكدت تعاطيه للمخدرات والمتاجرة فيها  لانعدام فرص الشغل التي تلبي حاجياته اليومية.

كما أفضت الحملات الأمنية المستمرة للمصالح الأمنية ببني ملال، التي استهدفت مروجي المخدرات ومستهلكيها الذين تتكاثر أعدادهم خلال شهر رمضان، إلى إيقاف متهم في عقده الثالث، من ذوي السوابق في مجال ترويج المخدرات، بعد نصب كمين له بمنطقة قصر الدروة، وتمت مداهمته بعد مراقبة دائمة وهو بصدد تزويد زبونين بكمية من المخدرات التي أعدها للبيع بحكم متاجرته في هذه السموم.

وبعد تفتيش أولي للمتهم، عثر المتدخلون على مبلغ مالي (ألفي درهم) متحصل عليه من تجارة المخدرات، إضافة إلى هاتف محمول، وثماني كميات من مخدر الكيف سنابل، بلغت ثماني كيلوغرامات”، وثلاثة  كيلوغرامات من التبغ المهرب “طابا ” وسلاح أبيض، فضلا عن دراجة هوائية كان يستغلها المتهم في تحركاته، من أجل ترويج المخدرات وإيصالها لزبنائه الذي كانوا يفدون إليه من كل الجهات.

وذكرت مصادر أمنية،  أن مصالح الأمن ببني ملال، شددت الخناق على مروجي المخدرات الذين حررت في حقه بعضهم، محاضر بعد إيقافهم وإيداعهم السجن،  إثر محاولة إغراق الأسواق المحلية بالمخدرات مع حلول شهر رمضان، لكن الخطة الأمنية الاستباقية لفرقة مكافحة المخدرات، أفشلت كل المخططات الإجرامية، ما أرغم مجموعة منهم إلى الاحتماء بالبوادي المجاورة لبني ملال، وكذا المناطق النائية الخالية من السكان لترويج سمومهم، لضعف المراقبة الأمنية، ووجود فضاءات شاسعة تسهل عملية الهروب والاختباء في الغابات المجاورة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى