حوادث

إيقاف مرتكب حادثة سير أودت بحياة شرطي بولاية أمن ببني ملال

أحالت عناصر الضابطة القضائية مشتبها فيه بارتكاب حادثة سير مميتة، بعد أن أوقفته عناصر الشرطة القضائية التابعة لولاية أمن بني ملال في حدود الساعة الثالثة من صباح يوم الثلاثاء الماضي، إثر وفاة ضابط شرطة يعمل بمكتب الضبط بولاية الأمن، تحولت سيارته إلى كومة حديد جراء السرعة المفرطة لسيارة المتهم الذي لاذ بالفرار إلى وجهة مجهولة، أحالته على وكيل الملك لدى ابتدائية الفقيه بن صالح للنظر في التهم المنسوبة إليه.

ويتعلق الأمر بالمشتبه فيه (ح.و) يبلغ من العمر34 سنة، من ذوي السوابق العدلية، معروف لدى المصالح الأمنية بمتاجرته في الخمور بدون مرخصة، كان مبحوثا عنه بموجب مذكرة بحث وطنية لاقترافه  أفعالا إجرامية.

وأفادت مصادر مطلعة، أن (ح.و) متهم بارتكابه حادثة السير المميتة التي وقعت على الطريق الوطنية رقم 11 بدوار سيدي الصغير التابع ترابيا للنفوذ الترابي للدرك الملكي بسيدي جابر، وأودت في الحين بحياة مفتش شرطة ممتاز، كان يعمل قيد حياته بمكتب الضبط بولاية أمن بني ملال، مخلفا وراءه ثلاثة أطفال، حرموا من معيلهم الوحيد الذي كان يضمن لهم لقمة العيش.

وأضافت مصادر متطابقة،  أن سائق السيارة الذي تسبب في موت الضحية 49 سنة، فر إلى حقول فلاحية مجاورة خوفا المتابعة القضائية، علما أنه سيارته تشحن كميات من الخمور كان ينوي بيعها إلى مستهلكين تعودوا على اقتنائها.

ورغم هروبه من مكان الحادثة، تم إيقافه بعد قيام عناصر الشرطة القضائية ببني ملال بالعديد من التحريات والاستماع إلى عدد من الشهود، الذين كشفوا عن هويته وعن أنشطته التي كان يقوم بها على متن سيارته التي لا تتوفر على الأوراق القانونية.

وتجندت فرقة أمنية لإيقاف المتهم الذي كان حذرا في كل تحركاته، لكن فشلت في العثور عليه بمنزله أكثر من مرة، وبفضل تتنسيق الجهود مع العديد من المتعاونين، باغتت عناصر أمنية المتهم، ليلة الثلاثاء الماضي، عندما كان يغط في نومه بمنزله بدوار أولاد اعمر بالجماعة القروية حد البرادية إقليم الفقيه بن صالح التابع لنفوذ الدرك الملكي، وأوقفته واضعة حدا لهروبه.

وبعد الاستماع إليه في محضر قانوني، تم وضعه تحت أنظار الحراسة النظرية في انتظار استكمال البحث وتسليمه لعناصر الدرك الملكي للاستماع إليه في المنسوب إليه، وكذا في ظروف وملابسات حادثة السير التي أودت بحياة الشرطي، الذي ترك رحيله أسى وحزنا عميقين في نفوس جميع معارفه وزملائه.

وكانت حادثة سير مميتة، وقعت على الطريق الوطنية رقم 11 بتراب سيدي جابر، الأسبوع الماضي، راح ضحيتها رجل أمن بعد إصابته برضوض في رأسه عجلت بموته.

وانتقلت عناصر الدرك الملكي، إلى مكان الحادثة بسيدي جابر، للقيام بالإجراءات القانونية، وأمرت بنقل الضحية إلى المستشفى الجهوي ببني ملال، لكن تأكد بعد فحصه من طرف فريق طبي، أنه تعرض لنزيف داخلي أودى بحياته.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى