حوادث

إيقاف وسيطة كانت تستغل بيتها للدعارة بأزيلال

 

أحالت مصالح الأمن بأزيلال، ستة متهمين بإعداد وكر للدعارة مع حالة العود، أمام أنظار النيابة العامة للنظر في التهم المنسوبة إليهم، بعد إيقافهم إثر عملية ترصد تلتها مداهمة وكر للدعارة ، أفضت إلى إيقاف الوسيطة التي لم تجد بدا من الاعتراف بالمنسوب إليها.

ويتعلق الأمر بأربع مومسات، كن يمارسن الدعارة في أحد الأوكار التي كانت تشرف عليه وسيطة، كانت لها سوابق إجرامية في مجال الدعارة، وإعداد أوكار لاستقطاب زبائن اللذة، فضلا عن إيقاف زبون بعد خروجه من المنزل، إذ اعترف بقضائه متعة جنسية مع مومسة مقابل مبلغ مادي دفعه للوسيطة. وبعد الاستماع إلى أقوال المتهمين الستة، تم وضع الوسيطة تحت أنظار الحراسة النظرية في انتظار محاكمتها، في حين توبعت المومسات الأربع في حالة سراح، بمعية الزبون الذي حصل على تنازل زوجته بعد إقناعها من طرف أسرتها، علما أنه المعيل الوحيد للعائلة. وأفادت مصادر مطلعة، أن المصالح الأمنية توصلت بشكايات من سكان الحي الذي تقطنه الوسيطة الذي لم تراع حرمة الحي، بل لم  تتورع في جلب مومسات لاستقطاب طالبي اللذة مقابل مبالغ مالية كانت الوسيطة تحددها عن كل لقاء، ما استدعى اجتماعا أمنية بحثت فيه السبل لإيقاف أنشطة الوسيطة، التي ذاع صيتها في كل أنحاء مدينة أزيلال. وأضافت مصادر متطابفة، أن النيابة العامة أحالت الشكايات على عناصر الشرطة، إذ تم وضع منزل الوسيطة تحت المراقبة الأمنية بعد تعدد الشكايات، ما أدى إلى إيقاف المتهم ،حوالي الساعة الواحدة صباحا من ليلة الجمعة الماضي، الذي كان يهم بمغادرة البيت الذي حامت حوله الشبهات، وبعد التحقيق معه أكد أنه من الزبناء الذين كانوا يلجون الوكر للحصول على المتعة الجنسية، مقابل مبلغ مالي كان يسلمه للوسيطة. واستنادا إلى تصريفات الزبون، تم وضع خطة محكمة من قبل عناصر الأمن، التي داهمت المنزل ما أسفر عن إيقاف الوسيطة (ل.ر) بمعية أربعة مومسات كن يستقبلن الزبناء مقابل مبالغ مالية. وبعد التحقيق مع الوسيطة، التي حاولت إنكار المنسوب إليها ومواجهتها بالأدلة القاطعة، لم تجد بدا من الاعتراف بالمنسوب إليها، مؤكدة أنها تملك بيتا تستغله لجلب النساء من مختلف الأعمار، تسخرهن لتوفير المتعة لزبناء كانوا يفدون إليها من كل الجهات طلبا للجنس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى