أخبار جهويةحوادث

اعتداء على مواطنين كانوا في غمرة الاحتفال بالزيارة الملكية لبني ملال

فوجئت جمعية  الجزارين، ليلة الأربعاء الماضي،  التي كان أفرادها  في غمرة الاحتفال بقدوم الملك محمد السادس إلى مدينة بني ملال، بأفراد عصابة يقتحمون خيمة نصبت لأعضاء الجمعية للتعبير عن غبطتهم بالزيارة الملكية للمدينة.

وأفادت مصادر مطلعة، أن عصابة مدججة بالأسلحة البيضاء والعصي والحجارة ، هاجمت أعضاء الجمعية الذين كانوا بصدد تناول وجبة العشاء، واعتدوا على كل من يصادفونه بالضرب بالسيوف والحجارة، ما خلف أضرارا جسدية في حق مجموعة منهم استدعت نقلهم للمسشتفى الجهوي ببني ملال، وحصول أحدى الضحايا (ب.ر) 46 سنة على شهادة طبية تثبت مدة العجز في 25 يوما، بعد إصابته في عينه اليسرى أصابة خطيرة.

واعتبر الضحية (ب.ر) الذي أصيب بأضرار جسيمة جراء الاعتداء عليه من قبل معتد كان في حالة غير طبيعية، أن هجوم أفراد العصابة على جمعية الجزارين ليلا  كان غير مبرر، ولا يستدعي تلك العدوانية التي مورست على مجموعة من الضحايا الذين أصيبوا بأضرار متفاوتة الخطورة، علما أن عنصرين من المعتدين لاذا بالفرار بعد مواجهتهما من قبل الضحايا، في حين تم إيقاف معتد ثالث بعدما بالغ في ضرب مجموعة من المواطنين، الذين لاذوا بالفرار بعد أن تم رميهم بوابل من الحجارة من قبل أفراد العصابة.

وأفادت مصادر متطابقة، أن عناصر الدائرة الأمنية لحي الشرف، تدخلوا في الوقت المناسب وأوقفوا أحد المعتدين، الذي تم الاستماع إليه في محاضر قانونية، إذ وضع تحت أنظار الحراسة النظرية في انتظار استكمال إجراءات التحقيق، في حين حررت مذكرة بحث وطنية في حق اثنين من أفراد العصابة، لاذوا بالفرار إلى وجهة غير معلومة.

كما تم الاستماع إلى عدد من الضحايا، الذين أكدوا واقعة الاعتداء، وأصروا على متابعة أفراد العصابة الذين نفذوا اعتداءهم غير المبرر على جمعية الجزارين ببني ملال، التي كان أفرادها في غمرة الاحتفال بالزيارة الملكية بني ملال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى