حوادث

الأمطار الطوفانية تتسبب في مصرع رجل ستيني بالفقيه بن صالح

لقي رجل في عقده السادس ويدعى (م.م) مصرعه فجر يوم الخميس الماضي، بدوار أولاد زاير بتراب الجماعة القروية حد بوموسى بإقليم الفقيه بن صالح، جراء الأمطار الطوفانية التي ضربت المنطقة، وخلفت خسائر فادحة بمساكن المواطنين وأراضيهم الفلاحية، أمام عجز السلطات الإقليمية التي باءت محاولات تدخلاتها بالفشل لعدم توفرها على استراتيجية واضحة بعد حلول النكبات.

وأفادت مصادر مطلعة، أنه تم العثور على جثة الضحية، تحت الأنقاض من طرف بعض الجيران، الذين أخطروا السلطات المحلية، وكذا عناصر الدرك الملكي والوقاية المدنية الذين وجدوا صعوبة في انتشال جثة الهالك.

ويتعلق الأمر بالضحية (م.م) مطلق، كان يعيش بمفرده في منزله، بعد أن غادرته زوجته لخلافات حادة بينهما، واستقر في بيته الطيني الذي كان مهددا بالانهيار لهشاشة بنيانه،علما أن الأمطار العاصفية التي ضربت المنطقة كانت قوية، وخلفت سيولا جارفة هددت مجموعة من المنازل الطينية الأخرى، التي رفض قاطنوها مغادرتها، لأنها المأوى الوحيد الذي يحميهم من قساوة الطبيعة.

وأضافت مصادر متطابقة، أن مجموعة من السكان، يخشون أن تتسبب التساقطات المطرية المقبلة في المزيد من الانهيارات، سيما أن المنازل الطينية لا تقوى على مواجهة الزخات المطرية القوية.

وبأمر من النيابة العامة بالفقيه بن صالح، تم نقل جثة الضحية إلى مستودع الأموات بالمركز الاستشفائي الجهوي ببني ملال، قصد التشريح، وتحديد أسباب الوفاة قبل دفنها مساء اليوم نفسه بمقبرة دوار أولاد زاير بالجماعة القروية حد  بوموسى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى