إقتصاد و أعمال

الانتهاء من الدراسة الأولية لبناء طريق سيار يربط بين بني ملال وقطبي فاس مكناس، وإطلاق الدراسة لبناء ملعب كبير لكرة القدم

سعيد فالق

  في إطار اهتمامات والي جهة بني ملال خنيفرة خطيب لهبيل بتحريك عجلة الاقتصاد الجهوي والمحلي، وتسويق المنتوجات الفلاحية والصناعية التي تحتاج إلى أسواق خارجية قبل تثمينها ومنحها الجودة المطلوبة، فضلا عن تعزيز و تقوية الشبكة الطرقية والبنيات التحتية وتأهيلها لاستقطاب الاستثمارية الخارجية وفق مقاربة ششمولية، أطلقت وزارة التجهيز دراسة تحديد مسار الطريق السيار وقطبي فاس مكناس و ربط الراشيدية بالطريق السيار لخلق منافذ اقتصادية تؤهل الاقتصاد المحلي، وفق خريطة استحضرت إكراهات عدة وسمحت لمختلف المناتطق بالجهة كي تستفيد من هطا المشروع الهام.

ويعتبر إنشاء وإنجاز الطريق السيار فرصة مهمة لتسريع وتيرة التنمية السوسيو-اقتصادية والسياحية بالجهة، حيت سيكون المقطع الموجود داخل تراب الجهة الحلقة الأساسية للمحور المهيكل المركزي لقطبي طنجة/ تطوان و فاس / مكناس اضافة إلى الراشيدية، ما يمكن الجهة من تعزيز تنفاسيتها الاقتصادية وطنيا وتأهيلها لإبراز مؤهلاتها السياحية لتصبح فضاء خصبا للاستثمار.

كما حرص الوالي على تنمية الرياضة بالجهة، بتصحيح مسارها المعطوب الذي جسدته رياضة كرة القدم التي كان يمثلها فريق رجاء بني ملال الذي راكم خيبات متتالية عجلت باندحاره إلى القسم الوطني الثاني، إذ أمر الوالي بتعجيل إصلاح الملعب الشرفي للمدينة ليستقبل الفريق بميدانه وأمام جدمهوره، فضلا عن حرصه على إطلاق الدراسة لبناء ملعب كبير لكرة القدم يجسد طموحات فريق رجاء بني ملال لذي كان نجما ساطعا بعد إنجازه ملاحم كروية مازال التاريخ الرياضي المغربي يتغنى بها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى