وطنية

البوليساريو ضمن مافيا المخدرات الصلبة والسلاح على الحدود المغربية الموريتانية

تورطت عناصر من جبهة البوليساريو الانفصالية،مبحوث عنهم من طرف جهاز الانتربول في شمال أفريقيا، في مواجهات مسلحة ، بين أفراد قوات الجيش الموريتاني، وعناصر تنتمي إلى مافيا للاتجار في المخدرات والأسلحة، بالشريط الحدودي المغربي الموريتاني.وأسفرت عن مقتل مهربين واعتقال آخرين.

الى دلك لزمت قيادة جبهة البوليساريو الانفصالية الصمت ولم يصدر عنها أي تصريح حول هذا الموضوع الذي يبدو محرجا لها، من خلال وقوف عناصرها وراء عمليات التهريب مع مافيات دولية.

و قد تزامنت هذه الأحداث الجديدة، مع تحريات تجريها الانتربول بشمال أفريقيا، حول مافيات تهريب المخدرات من الصلبة من دول المصدر إلى أوروبا عبر شمال إفريقيا وبالخصوص من نقطة “الكركرات” الحدود المغربية الموريتانية التي جعلت منها جماعات التهريب ومن ضمنها مرتزقة البوليساريو خطا نشيطا لها.

وكانت تقارير أمنية صادرة عن “الانتربول” قد أشارت إلى أنَ مافيات التهريب التي تستقبل بضائعها المهربة في السواحل المغربية، قبالة مدينة الداخلة، وتمريرها عبر الحدود الموريتانية المغربية، صوب شمال مالي، تنشط أيضا في مجال تجارة الأسلحة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى