التغيرات المناخية محور لقاء المدرسة العليا للتكنلوجيا بالفقيه بن صالح - جريدة العين الإخبارية
أخبار جهوية

التغيرات المناخية محور لقاء المدرسة العليا للتكنلوجيا بالفقيه بن صالح

العين الإخبارية

 نظمت المدرسة العليا للتكنولوجيا بالفقيه بن صالح التابعة لجامعة السلطان مولاي سليمان، وعلى امتداد يومي 28 و29 مارس الجاري)، ندوة عملية حول موضوع “التغيرات المناخية مازالت قائمة مع بروز رهانات جديدة”
 وتندرج هذه الندوة العلمية،  بحضور باحثين وخبرات وفاعلين سوسيو اقتصاديين في قضايا الماء والبيئة والتغيرات المناخية، في إطار عمل تشاركي من أجل تفعيل الإتفاقيات الدولية، المنبثقة عن قمة المناخ سواء على المستوى الجهوي أو المحلي، وذلك بغية إرساء حكامة جيدة في التعاطي مع وقع التغيرات المناخية.
وفي كلمة بالمناسبة أبرز مدير  المدرسة العليا للتكنولوجيا بالفقيه بن صالح مصطفى رقيب، أن عدم توازن المناخ في الوقت الراهن، يؤثر سلبا على الساكنة الحالية والمستقبلية، سواء على مستوى الهشاشة والآفات، وكذا وقعه السلبي على التنوع البيئي للجفاف و الكوارث الطبيعية.
 وأوضح  مصطفى رقيب، أن هذا التقييم تم تدعيمه بخلاصات المجموعة الدولية للخبراء في التربة والماء والبيئة ، وتتقاسمه حاليا الحكومات والمجتمع المدني الدولي، معتبرة التغيرات المناخية بمثابة “مجازفة حقيقية”تهدد التنمية الإيكولوجية والسوسيو- اقتصادية والسلم العالمي.
ونوه في هذا السياق بعقد قمة المناخ”كوب 22″بمدينة مراكش، والذي وصف بقمة “العمل” تحت رئاسة المغربوابرز  مدير المدرسة العليا، أن قمة المناخ  ( كوب 22 )، بمراكش والذي وصف بقمة العمل، تميزت بتعبئة دولية غير مسبوقة، في أفق بلوغ أهداف اتفاق باريس والحد من ارتفاع الحرارة المتوسطة لكوكب الأرض .
 وأبرز ، إلى أن الجامعة انخرطت بشكل جدي من أجل قضايا المناخ والبيئة والماء،  وتعبأت بكل فعالياتها بتنظيم مجموعة من الأنشطة، والقيام بمبادرات من خلال انفتاحها على محيطها السوسيو-اقتصادي.
وأضاف رقيب، إلى أن جامعة  السلطان مولاي سليمان أصبحت منذ نشأتها مؤسسة منخرطة في عدد مهم من المشاريع، والإتفاقيات مع  أطر عالمية حول التغيرات المناخية، مبرزا بمشاركتها الفعالة. 
وقد عرفت هذه الندوة مناقشة عدة من المحاور الموضوعاتية تتعلق بالماء والتربة والبيئة، التحديات والحلول” ومسلسل التشاور على غرار التحديات الجديدة و التغيرات المناخية، الواقع والهشاشة والملاءمة والتقليص، وتحديات التغيرات المناخية بجهة بني ملال-خنيفرة “ودور الجامعة لمواجهة التغيرات المناخية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى