سياسية

التوحيد والإصلاح والعدالة والتنمية ينظمان حفل تأبين للراحل عبد الله بها ببني ملال

نظمت حركة التوحيد والإصلاح و حزب العدالة والتنمية بجهة تادلة أزيلالمساء يوم الخميس فاتح يناير 2015بقاعة الأفراح أولاد ضريض بني ملال، حفل تأبين للراحل عبد الله باها وزير الدولة وكاتم سر رئيس الحكومة عبد الإله بن كيران ،وقد جاء للتعزية عدد كبير من المواطنين والمواطنات والمتعاطفين مع الحزب وممثلين عن حركة العدل والإحسان وبرلماني الحزب  بالجهة بالإضافة إلى أعضاء حركة التوحيد والإصلاح و حزب العدالة والتنمية والاتحاد الوطني للشغل بالمغرب بالجهة .

وفي كلمة له بالمناسبة ركز عبد الواحد بودحين الكاتب الإقليمي لحزب العدالة والتنمية بإقليم بني ملال ومنسق فقرات هذا الحفل التأبيني على قيمة ومكانة الرجل  لكونه عملة نادرة وذلك  لتميزه بمجموعة من الخصال الحميدة التي يتطلبها موقعه في الحكومة والحزب والحركة. وعدد بودحين مجموعة من الخصال التي كان يتحلى بها الفقيد فكلامه حكمة وسكوته حكمة ، مع توفره على القدرة على الاستيعاب وبعد النظر وكتمان السر و هو رجل التوافقات بامتيازوغيرها من الخصال ، حامدا الله على تواجده في الفترة السابقة التي مر منها التحول الديمقراطي بالمغرب ورياح الربيع العربي، وأضاف أن الرجل يحسب له ترسيخ الكثير من القيم والمبادئ في التنظيم السياسي الوطني فهو مبدع فكرة الإصلاح في ظل الاستقرار ومنطق الرأي حر والقرار ملزم، مذكرا بضرورة الاتعاظ بالموت والاستعداد له بفضائل الأعمال والخصال الحميدة

أما الأستاذ عبد الرحيم الشيخي رئيس حركة التوحيد والإصلاح فقد أوضح في كلمته بهذه المناسبة أن الراحل عبد الله كان رجلا شفافا واضحا و لم يكن رجل أضواء، كان من الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه ، يحرص أن يكون صادقا في نيته صادقا في أقواله وكان كاتما للأسرار، ينصت للجميع ويتواضع مع الجميع، كان علبة شفافة بيضاء صافية بين إخوانه ولذلك أحبه جميع إخوانه عكس ما تكتب عنه الصحافة من كونه العلبة السوداء لرئيس الحكومة ورفيق دربه عبد الإله بن كيران.

وأكد الشيخي أن حِكَم الفقيد كانت منهجا يمارس يوما بعد يوم، وأن قضية الإصلاح في ظل الإستقرار كانت من قناعات الراحل رحمة الله عليه ومارسه في محطات في مسار الحركة وفي مسار الحزب وفي مسار الحكومة .

وأبرز رئيس حركة التوحيد والإصلاح أن الراحل عبد الله باها كان يقول بشأن اعتماد منهج الوسطية والتدرج في الإصلاح :” لكي تعرف نفسك أنك في الوسط فلابد أن تكون منتقدا وتعيش بين شدتين : شدة المتطرفين المتشددين الذين يعتبرونك متساهلا وانتقاد المتساهلين الذين يعبترونك متشددا “.

وأضاف أن الفقيد كان صادقا حكيما مؤمنا بالله وحسن الخلق، وكان دائما يقول ـ رحمه الله ـ يجب أن يكون الإنسان جزء من الحل لا جزء من المشكلة، وكان يتمثل سورة العصر بشكل جيد جدا، وكان من بين وصاياه التواصي بالحق والتواصي بالصبر.

وختمالشيخي كلمته التأبينية في حق الراحل بالتأكيد أن حكم عبد الله بها كثيرة وتحتاج منا بالإضافة إلى استيعابها أن نحاول ترجمتها سلوكا في نفوسنا.

هذا وقد عرف الحفل التأبيني إلقاء قصيدة شعرية في حق الفقيد من نظم وإلقاء رشيد هريمي و التي أوضح من خلالها مجموعة من خصال الراحل وحكمه ، بالإضافة إلى تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم من قبل المهندس محمد مرزوق والقارئإبراهيمالمسعودي وختم اللقاء بالدعاء الصالح .

محمد كسوة

OLYMPUS DIGITAL CAMERA

OLYMPUS DIGITAL CAMERA

OLYMPUS DIGITAL CAMERA

OLYMPUS DIGITAL CAMERA

OLYMPUS DIGITAL CAMERA

OLYMPUS DIGITAL CAMERA

OLYMPUS DIGITAL CAMERA

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى