حوادث

الطالبة فاطمة الزهراء درقاوي ابنة الفقيه بن صالح تقضي نحبها بمستشفى ابن رشد

توفيت الطالبة فاطمة الزهراء درقاوي جراء مضاعفات مرض ناذر لفقر الدم  بعد معاناة نفسية جراء تكاليف العلاج الباهظ وقلة الموارد المالية.

ولم تستطع الفقيدة فاطمة الزهراء مقاومة حصص العلاج، على حد تعبير أخيها، بعد أن تكلفت وزارة الصحة في شخص وزيرها الحسين الوردي برعايتها بعد أن استجاب لندائها الذي أطلقته عبر وسائل الإعلام، إذ خصص لمعالجتها مبالغ مالية بلغت 25 مليون سنتيم لإنقاذ حياتها، إلا أن الله قدر ما شاء وأخد ما أعطى.

وأضاف، أن الفقيدة توفيت صباح الخميس بمستشفى ابن رشد، ومن المنتظر أن ينقل جثمانها عشية اليوم نفسه إلى مسقط رأسها بمدينة الفقيه بن صالح لمواراته الثرى بمقبرة المدينة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى