حوادث

الطريق الجبلية بأزيلال تتسبب في حادثة سير مميتة بأزيلال

لقي شخص مصرعه الخميس الماضي  حوالي منتصف الليل جراء تلقيه ضربة قوية في رأسه، في حين أصيب راكب ثان بكسور في رجليه، وأصيب راكب ثالث برضوض وجروح في أنحاء متفرقة من جسمه، فيما نجا أربعة ركاب آخرين من موت محقق بعد انقلاب شاحنة كانت في طريقها إلى مدينة سيدي بنور.

 

ونقل الضحية بعدما فارق الحياة على الفور جراء تلقيه إصابات بليغة في رأسه (45 سنة، أب لأربعة أطفال) إلى المستشفى الإقليمي لمدينة أزيلال بعد القيام بكل الإجراءات القانونية في انتظار تسليم الجثة إلى ذويها لدفنها في مثواها الأخير.

وأفادت مصادر مطلعة، أن حادثة السير المميتة وقعت بالطريق المؤدية الى مدينة مراكش على بعد حوالي 5 كيلومترات من مدينة أزيلال، وبالضبط  بقنطرة “أمرصيد” عندما كانت شاحنة متجهة إلى مدينة سيدي بنور  تشحن ” طاحونة زيتون ” كان اقتناها أحد التجار من مهاجر مغربي يقطن بمنطقة ”  بأغبالو” لتوظيفها في شؤون تجارية.

وعزت مصادر مطلعة سبب الحادثة إلى عدم قدرة المركبة تحمل الوزن الإجمالي للطاحونة التي خلقت متاعب للسائق الذي فشل في تجاوز مخاطر الطريق الجبلية الملتوية.

وأضافت مصادر متطابقة،   أن السائق بدا عاجزا عن التحكم في الشاحنة عند بلوغه قنطرة  فاصلة بين طريقين صعبين، وعلى بعد مسافة قصيرة من القنطرة لم يتمكن محرك الشاحنة من اختراق طريق صعبة، إذ حاول السيطرة على الشاحنة، لكنها تراجعت الى الوراء، واصطدمت بحاجز كان يحيط بالقنطرة التى خففت من هول الصدمة، ولولا الحاجز الحديد للقنطرة لهوت الشاحنة فى قعر الوادى ما يخلف عددا أكبر من الضحايا.

وهرعت  عناصر السلطة المحلية وكذا عناصر الدرك الملكي إلى مكان الحادثة لإجراء معاينة أولية وتدوين كل ملاحظاتها بمحضر قانوني، إذ تم إيقاف اعتقال مع إبلاغ النيابة العامة  المعطيات قبل نقل الضحية عبر سيارة إسعاف تابعة للوقاية المدنية لإيداعها بمستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي بأزيلال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى