حوادث

العثور على أم وابنتيها بئر يستنفر عناصر الشرطة العلمية ببني ملال

أمرت النيابة العامة بمحكمة الاستئناف ببني ملال، بعد أخذ عينات من قبل الطبيب الشرعي بالمستشفى الجهوي ببني ملال وتسليمها إلى عناصر الدرك بهدف إجراء التحليلات الطبية اللازمة لتحديد أسباب الوفاة، أمرت بالقيام بإجراءات دفن الجثت الثلاث، بعد تسليمها إلى عائلات الضحايا فور استكمال الإجراءات القانونية.

ولم تتسرب أية معلومات عن نتائج  تقرير الطبيب الشرعي الذي أجرى عملية التشريح بقسم التشريح بالمستشفى الجهوي، علما أن الجثت الثلاث التي عثر عليها داخل البئر، لم تكن تبدو عليها أي آثار للعنف، ما يجعل فرضية الانتحار تب، لكن تبقى واردة دون استبعاد فرضيات أخرى ستكشف عنها التحقيقات في الأيام القادمة، بعد التوصل بالنتائج النهائية لعملية التشريح.

وبمجرد علمها بالخبر، باشرت مصالح الدرك بأزيلال، تحرياتها مع مجموعة من أفراد عائلات الضحايا، وكذا مجموعة من المشتبه فيهم، بهدف معرفة حقيقة الجثت الثلاث التي وجدت طافية على سطح الماء بأحد الآبار القريبة من منزل الأم، التي عثر عليها بدورها جثة هامدة.

وكان سكان دوار آبت بوكرام بالجماعة القروية مولاي عيسى ابن إدريس بإقليم أزيلال، عثروا نهاية الشهر الماضي، على ثلاث جثت، تعود إحداها لأم كنت تدعى قيد حياتها (س.ت) 37 سنة، عثر عليها جثة هامدة بمعية ابنتيها (ت.ن) 10 سنوات، وكذا أختها غير الشقيقة (ت.إ) البالغة من العمر خمس سنوات.

واستنفر الحدث رجال الدرك الملكي بالمنطقة، وكذا عناصر السلطة المحلية التي فتحت تحقيقا في موضوع  اختفاء الضحايا عن الأنظار، دون أن يظهر لهم أثر أياما قبل العثور عليهم جثتا هامدة في بئر، علما أن  مفاجأة غير سارة في اليوم ذاته، كانت تنتظر رب الأسرة الذي فوجئ بحريق شب في منزله بعد عودته من السوق الأسبوعي.

وأضافت مصادر متطابقة أن الضحايا نقلوا، على متن سيارات الإسعاف إلى مستودع الأموات بالمستشفى الجهوي ببني ملال بهدف إجراء التشريح، قبل أن تباشر عناصر الشرطة العلمية تحرياتها باستجماعها كل المعطيات التي تفيد المحققين في بحثهم، وتحديد الأسباب الحقيقية التي أودت بحياة الضحايا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى