أخبار جهويةوطنية

الملك محمد السادس  يُدشِّن مركزا للتكوين المهني داخل سجن بني ملال

في إطار زيارته لإقليم بني ملال،  أشرف الملك محمد السادس، اليوم الخميس، على تدشين مركز للتكوين المهني داخل السجن المدني للمدينة، وكذا وضع الحجر الأساس لبناء مركز للرعاية اللاحقة.

ويشكل المشروعان، المنجزان من طرف مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء باستثمار إجمالي قدره 5ر9 مليون درهم، تجسيدا لاهتمامات الملك بجعل الفضاء السجني مدرسة للفرصة الثانية، وكذا حرصا على ضمان اندماج الأشخاص نزلاء المؤسسات السجنية في النسيجين الاجتماعي والاقتصادي بعد الإفراج عنهم.

كما يجسدان روعان الرؤية الملكية الرامية إلى تعزيز الأمن على مستوى المجتمع، ومحاربة الانحراف، وخفض عدد نزلاء السجون ومعدل حالات العود.

ويعد المركز الجديد للتكوين المهني التابع للسجن المدني لبني ملال، المركز 51 من نوعه على مستوى المملكة، و يندرج في إطار برنامج مندمج تشرف على تنفيذه مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، ويهدف إلى تحويل الفضاء السجني إلى وسط لإعادة التربية والتعلم واكتساب المهارات وتغيير نمط العيش، سيما عبر تكثيف الأنشطة الثقافية والرياضية، والتكفل الطبي بالسجناء، وتطوير الأنشطة التعليمية والتكوينية.

وسيستفيد من المركز الجديد، الذي يعد ثمرة شراكة بين المؤسسة ومكتب التكوين المهني و إنعاش الشغل والمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، أزيد من 260 نزيلا.وسيوفر تكوينات تهم، على الخصوص، مهن البناء، والحلاقة ، والإعلاميات، والمكتبيات. كما سيقدم المركز، تكوينا في الفلاحة وحصصا في محو الأمية والتعليم النظامي، كما أنه يشكل جزء من خريطة التكوين المهني التي وضعها مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل. أما مركز الرعاية اللاحقة ، المزمع إنجازه (5ر3 مليون درهم)، فيروم مصاحبة السجناء السابقين في سعيهم إلى الاندماج في الحياة العائلية والسوسيو- مهنية.

ويستفيد من مركز الرعاية اللاحقة ببني ملال، السجناء السابقون الحاملون لمشروع حياة فردي تمت صياغته بناء على تشخيص، أنجز خلال فترة تمضية العقوبة السجنية بمساعدة مصلحة التهييئ لإعادة الإدماج.

وستقوم مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء بتمويل هذا المركز بمساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وستمكن هذه المشاريع ، ذات الحمولة الاجتماعية القوية، من تهييئ ظروف حياة كريمة بالنسبة للأشخاص نزلاء المؤسسات السجنية، وتكوين مواطنين قادرين على المشاركة الفاعلة في الدينامية التنموية التي تشهدها المملكة.

sm-le-roi---beni-mellal1

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى