سياسية

امحند لعنصر يحدد رهانات الحركة الشعبية لمرحلة ما بعد المؤتمر لحزب السنبلة

أكد امحند العنصر الأمين العام لحزب للحركة الشعبية أن الرهان الحقيقي لحزبه، ليس المؤتمر الثاني عشر في حد ذاته الذي سينعقد في الأيام القادمة، بل التحديات المقبلة لما بعد المؤتمر الذي ينتظره الحركيون بفارغ الصبر.

وأشار لعنصر، في لقاء تواصلي حضره بمدينة الفقيه بن صالح أمس الأحد، بحضور ممثلين عن حركيي وحركيات أقاليم بني ملال والفقيه بن صالح وأزيلال، أشار أن الهدف الأول الذي ينبغي التركيز عليه ما بعد المؤتمر، ما ينتظر الحزب من استحقاقات محلية و جهوية خلال سنة 2015 .

واعتبر العنصر محطة الانتخابات الجماعية، مؤشرا قويا لمثيلتها التشريعية التي ستعقبها سنة 2016، موضحا أنها تختلف عن سابقاتها بعد تفعيل الجهوية الموسعة، وما ستحمله من توسيع لاختصاصات الجهات وانتخاب مباشر لرؤسائها، ما يقتضي التلاحم والتعاضد بين أعيان ونخب وأطر الحزب بجهة تادلة أزيلال في اختيار من يمثلهم، لضمان حسن تدبير ما يتمتع به الحزب بجهة تادلة أزيلال من قوة وتجدر واتساع للقواعد، منبها في ذات الصدد إلى أن الحزب أضاع رئاسة مؤسسات منتخبة رغم ما حققه من مكاسب إضافية ، رابطا ما حدث بغياب التلاحم بين مكونات الحزب وأحيانا غياب الكفاءات.

وأوضح العنصر، في كلمته التي ألقاها أمام أكثر من ألف حركي، أن الرهان الآخر يرتبط بمدى قوة الهياكل الحزب القيادية والمركزية التي سيفرزها المؤتمر، وكذا التنظيمات الموازية التي من شأنها أن تضمن التواصل المستمر والمؤسساتي بين الهياكل المركزية والقيادية والمحلية ، لعرض ومناقشة الملفات والتوجهات.

من جهته، ذكر محمد مبدع منسق الحزب بإقليم الفقيه بن صالح، بحيازة مدينة الفقيه بن صالح شرف الزيارة الرسمية التي خص بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس مدينته، منوها بالمشاريع التنموية التي دشنها الملك بمنطقتي بني عمير وبني موسى، فضلا عن رعايته السامية لمهرجان ألف فرس وفرس، مجددا باسم الحركيين والحركيات بإقليم الفقيه بن صالح الثقة الكاملة في الأمين العام، معللا هذا الاختيار بإيمانه بقدرات العنصر وكذا الحكمة والتبصر والكفاءة التي تجعل منه، رجل المرحلة المقبلة.

واتهم الحاج فضلي ، ممثل أولاد ناصر دائرة أولاد زيدوح ، محمد مبديع بشروعه في حملة انتخابية سابقة لأوانها ، وكاد بتدخله أن يفسد فرحة وزير الوظيفة العمومية بتوجيهه نقدا لاذعا لاختيارته غير الموفقة والمثيرة للجدل، لكن اعتذار مبديع أمام الحاضرين عما بدر عنه، نزع فتيل التوثر بين الرجلين اللذين تصافحا وأطفآ شرارة حريق مدمرة لمستقبل ومسار الحركة بجهة تادلة.

بدورهما، جدد ممثلا إقليمي أزيلال وبني ملال في كلمتيهما، باسم الحركيين والحركيات بالإقليمين الثقة في امحمد لعنصر أمينا عاما للحزب، معلنين تضامنهما مع ما يقع في حق حركيي الفقيه بن صالح الذين يتعرضون لما أسموه ” استفزازات ومغالطات” من قبل الخصوم الذين يحاولون إفساد فرحة سكان الفقيه بن صالح.

وفي كلمة مقتضبة، أشاد الجوهري رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الذي ستعقده الحركة الشعبية أيام 21و22 يونيو بعمل اللجان، وسهرها على إعداد مشروع مجتمعي متكامل، ولما أبانت عليه المؤتمرات الإقليمية من تعبئة واستعداد لإنجاح المؤتمر، موضحا أن اختيار توقيته المتزامن مع الامتحانات الإشهادية التعليمية فرضته القوانين الأساسية والتنظيمية وقانون الأحزاب، ردا على استفسارات متدخلين طالبوا بتوقيت زمني للمؤتمر بعيد أن مواقيت الامتحانات.

m8 m7

m6

m5

m4

m2

m1

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى