تربويات

بلاغ صحفي للتضامن الجامعي المغربي لجهة تادلة أزيلال

يتشرف التضامن الجامعي المغربي لجهة تادلة أزيلال أن يعلن عن تدشين مقره الجهوي الجديد بمدينة بني ملال رسميا يوم السبت 4 أبريل 2015. وبهذه المناسبة سيتم تنظيم حفل بقاعة الاجتماعات التابعة لملحقة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة تادلة أزيلال، يكرم خلاله بعض رواده ومناضليه الذين تفانوا في خدمة الأسرة التعليمية، ولم يبخلوا بجهدهم ووقتهم من أجل تجسيد قيمها السامية المتمثلة في التضامن والتشارك والتواصل والحياد والاستقلالية والديمقراطية والاحترام المتبادل.

 
لقد قدم هؤلاء المناضلون الكثير من التضحيات دفاعا عن كرامة المدرسين/ات لتبويئهم المكانة التي يستحقونها حتى ينهضوا بدورهم كاملا في الإصلاح المجتمعي الكبير. والجدير بالذكر فإن التضامن الجامعي المغربي ومن خلال العديد من كفاءاته العلمية والتربوية والإدارية استطاع لما يزيد عن نصف قرن من تعزيز وجوده كإطار لتعايش مختلف مكونات الأسرة التعليمية التي آمنت بالقيم السالفة الذكر في سبيل بناء صرح التضامن وفتح ألأبواب أمام رؤى جديدة للنضال من أجل أن تكون المدرسة العمومية أداة أساسية للتغيير الاجتماعي الشامل، مدرسة تشيع ثقافة حقوق المواطنة وحقوق الإنسان وقيم الحداثة وتضمن للمدرس/ة الوضع الاعتباري والمكانة اللائقة للقيام بمهامه.
خلفية:
التضامن الجامعي المغربي منظمة غير حكومية، يلتزم في إطارها نساء ورجال التعليم بصفة جماعية ودائمة بتسخير طاقتهم للدفاع عن مصالحهم المعنوية، وترسيخ وتنمية قيم التضامن والتعاضد داخل أسرة التعليم.
تأسست سنة 1934، ومنذ ذلك الحين وهي تكرس جهودها لمؤازرة الهيأة التعليمية الذين يقعون ضحية مخاطر المهنة أو يتعرضون للاعتداءات بسبب هويتهم المهنية أمام المحاكم، كما ظلت تشكل أداة فعالة لتحصين كرامة المدرسين وتقوية مكانتهم الاعتبارية داخل المجتمع وبفعل حصيلة عملها الايجابي، أصبحت جمعية كبيرة ومؤثرة وقوية، وأضحى صوتها في الوسط التعليمي يتسم بالمصداقية والثقة وتضم في صفوفها حاليا ما يربو عن 70 ألف مدرس ومدرسة على المستوى الوطني.
بني ملال في 29 مارس 2015
عن المكتب الجهوي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى