سياسية

بنعمرو يستعرض تاريخ ومواقف حزب الطليعة بالفقيه بن صالح

استعرض ذ عبد الرحمان بن عمرو الكاتب العام لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي أبرز المحطات النضالية التي مر بها الحزب بدءا بحركة المقاومة وجيش التحرير من أجل استقلال الوطن، ثم المعركة من أجل الديمقراطية الشاملة سياسيا واجتماعيا واقتصاديا وثقافيا وهي المعركة التي مازلت مستمرة.

ووقف الأستاذ بن عمرو عند التضحيات التي قدمها المناضلون رغم القمع الذي للنظام م مورس عليهم، ومثل في  الاعتقالات التعسفية والمحاكمات اصورية والتعذيب وحشي في مراكز التعذيب السرية والعلنية، مشيرا إلى أحداث ومحاكمات 1960 و63 و65 و73 …

وجاء عرض النقيب بن عمرو في إطار حفل توقيع مذكرات رفيقه في التضحية والنضال الفقيد أحمد بن جلون يوم أمس السبت الماضي بمقر الكدش بالفقيه بن صالح وسط حضور مكثف للمواطنات والمواطنين.

ويأتي هذا اللقاء الذي نظمه المكتب المحلي لحزب الطليعة بالفقيه بن صالح كما جاء في الكلمة التقديمية لـلأستاذ محمد غريب في سياق الاهتمام برموز وشهداء الحزب والوطن من أمثال الشهيد المهدي وعمر وكرينة وأحمد بن جلون وبوكرين وبنراضي …  ومن أجل تعريف المواطنين وخاصة الشباب بتاريخ ومواقف الحزب وصيانة كذلك لذاكرة الشعب المغربي.

وقد جاء عرض عبد الرحمان بن عمرو الكاتب العام لحزب الطليعة مبينا لأبرز المواقف المحطات النضالية لحزب الطليعة منها   رفض الحزب لم أسماه الدساتير الممنوحة ومقاطعتها اللاستفتاء وهو الموقف الذي عرض الحزب والمناضلين للتضييق والحصار والقمع.

كما أن الحزب دعا إلى المقاطعة أو المشاركة في الانتخابات حسب ما يمليه تكتيك كل مرحلة ولكن الهدف من كلا الموقفين هو فضح الفساد وتزوير الإرادة الشعبية، فضلا عن المحاكمات السياسية للمناضلين والتي كانت دائما تبين صلابة وثبات المناضلين على مواقفهم ومبادئهم وكثيرا ما حولنا هذه المحاكمات يقول بن عمرو إلى مهرجانات لمحاكمة سياسة النظام اللاشعبية واللاديمقراطية ولإشاعة مبادئ ومواقف الحزب.

كما أشار إلىمساهمة الحزب في تأسيس الإطارات الجماهيرية وخاصة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل سنة 1978 والجمعية المغربية لحقوق الإنسان سنة 1979 وخوض الصراع داخل الحزب ضد الخط اليميني الانتهازي الذي كان مدعما من طرف الحكم ما أسفر عن أحداث 8 ماي 1983 التي أدت إلى تغيير اسم الحزب ليصير حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي.

وختم عبد الرحمان بن عمرو مداخلته بالتأكيد أن الحزب مستمر في معركته من أجل الديمقراطية الحقة وفيا لنفس خط الشهداء والمناضلين ما تعزز من خلال  تنسيق الحزب مع اليسار المناضل في إطار ” فدرالية اليسار الديمقراطي ” التي تناضل من أجل إقرار الديمقراطية والحرية والعدالة الاجتماعية في المغرب.

 

                                                                           يوسف أحنصال

 

IMG_20150704_225954

IMG_20150704_230013

IMG_20150704_230136

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى