حوادثسياسيةوطنية

بيت الاتحاد الاشتراكي يفقد أحد دعاماته الأساسية

تحول بيت الراحل أحمد الزايدي الليلة الأحد، ببوزنيقة الى قبلة للسياسيين الذين فوجئوا بموت الراحل الذي جرفته مياه وادي الشراط ببوزنيقة.

وحضر الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي ووزير التشغيل الصديقي، وكان اليوسفي وعدد من قياديي الاتحاد الاشتراكي أول المعزين، بعدها وصل عبد الواحد الراضي وادريس لشكر، الذي حضر لتقديم التعازي لأحد أكبر منافسيه.

اذا كان احمد الشامي قد اظهر تأثرا شديدا بهذه الوفاة، فان عبد الهادي خيرات كان الأكثر تألما بهذا الرحيل المفاجئ، إذ أن خيرات تأثر أيما تأثر لاعتبا الصداقة التي تجمعه بالراحل.

ويتوقع أن يحضر عصر يوم غذ الاثنين لمواراته الثرى  بمقبرة الشراط ببوزنيقة، عدد كبير من السياسيين والنقابيين، والمناضلين الذين فقدوا مثالا للجرأة والشجاعة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى