وطنية

تاج الدين الحسيني : الخطاب الملكي يشكل منعطفا في تاريخ النزاع حول الصحراء

الرباط : و م ع

أكد تاج الدين الحسيني، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة محمد الخامس بالرباط، أن الخطاب السامي، الذي وجهه الملك محمد السادس، مساء اليوم الخميس، إلى الأمة بمناسبة الذكرى التاسعة والثلاثين للمسيرة الخضراء، يشكل “منعطفا” في تاريخ النزاع حول الصحراء المغربية.

وأوضح الحسيني، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن خطاب الملك وضع إستراتيجية للمستقبل، حينما أكد على أن الأوراش التي سيقدم عليها المغرب، خلال السنة المقبلة، وفي مقدمتها الجهوية الموسعة، تعتبر “حاسمة” لمستقبل أقاليمه الجنوبية.
واعتبر الجامعي المغربي أن الخطاب الملكي حمل تأكيدا واضحا على أن المنشود من الجهوية الموسعة ليس الدعوة إلى “التقوقع”، بل المراد منها التموقع كآلية لمزيد من الإنتاج والوحدة والتضامن في إطار هوية المغرب الموحدة بانصهار كل مكوناتها، العربية – الإسلامية، والأمازيغية، والصحراوية الحسانية، والغنية بروافدها الإفريقية والأندلسية والعبرية والمتوسطية.
من جهة أخرى، أبرز تاج الدين الحسيني أن الخطاب الملكي جدد التأكيد على عدم وجود منطقة وسطى بين الوطنية والخيانة، مشيرا إلى أن الخطاب أدان، بشكل صريح، ممارسات الانتهازيين القلة الذين تاجروا بقضيته، وشدد على تشبث الصحراويين بوطنهم المغرب.

بالإضافة إلى الحديث عن الشق الداخلي المتعلق بالقضية، أكد الأكاديمي أن الملك وضع المجتمع الدولي ومختلف الفاعلين في النزاع أمام مسؤولياتهم.

وفي هذا الصدد، أشار إلى أن الخطاب يشكل دعوة صريحة “للأصدقاء قبل خصوم الوحدة الترابية للمملكة إلى إماطة اللثام عن الغموض الذي يلف بعض مواقفهم”، موضحا أن مبادرة الحكم الذاتي هي أقصى ما يمكن أن يقدمه المغرب، في إطار التفاوض، من أجل إيجاد حل نهائي للنزاع المفتعل حول الصحراء.

كما دعا الطرف الأساسي في الصراع، الجزائر، إلى وقف تصرفاتها المعرقلة لمسار التسوية وتحمل مسؤولياتها عما يقع بمخيمات تندوف من احتجاز للصحراويين وعدم إحصائهم وتمتيعهم بحقوقهم الأساسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى