حوادث

تفكيك شبكة للدعارة ببني ملال ووضع ثلاثة متهمين تحت الحراسة النظرية

تمكنت عناصر الشرطة القضائية التابعة لولاية أمن بني ملال، الأسبوع الماضي، من تفكيك شبكة للدعارة بحي الداخلة وسط مدينة بني ملال، وإيقاف 19 شخصا من عناصر الشبكة، منهن 12 مومسا، ووسيطتين و”باطرونة” كانتا يتسلمان مبالغ نقدية، مقابل أي لقاء جنسي مع عاملات الجنس اللواتي يعرضن أجسادهن لمقتنصي اللذة العابرين من الحي.

وأفادت مصادر مطلعة، أن عناصر الشرطة القضائية أوقفت، في العملية نفسها، أربعة مشتبه فيهم كانوا متواجدين في مكان الحادث، ينتظرون أدوارهم لممارسة نشاط جنسي مقابل دفهم مبالغ مالية، كانت الوسيطة تتكفل بجمعها في انتظار اقتسمائها على عاملات الجنس بعد انتهائهن من نشاطهن اليومي.

وأضافت مصادر متطابقة، أن عناصر الشرطة القضائية، داهمت وكر الدعارة الذي كان تحت المراقبة اللصيقة منذ مدة، بعد توصل المصالح الأمنية بشكايات عدة، من لدن سكان الحي والجيران القاطنين في أحياء مجاورة، يؤكدون وجود شبكة تمتهن الدعارة بشكل منظم بحي “الداخلة” وسط مدينة بني ملال الذي يقصده الراغبون في اقتناص اللذة، مقابل مبلغ مالي تتسلمه الوسيطة.

ونظرا لتوافد أعداد غفيرة إلى حي الداخلة الذي أصبح محط شبهة، وضعت مصالح الشرطة خطة أمنية، راقبت من خلالها كل الوافدين واقتفت خطواتهم، قبل أن تتدخل فرقة أمنية تابعة للشرطة القضائية لإيقاف جميع أفراد الشبكة، الذين وجدوا أنفسهم محاصرين من كل الجهات، ما حذا بهم إلى استسلامهم، ونقلهم على متن سيارات الأمن التي أعدت لهذا الغرض، وتقديمهم أمام أنظار النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية، إذ تمت متابعة ثلاثة متهمين في حالة اعتقال، من أجل تهم إعداد وكر للدعارة والوساطة والتعاطي للفساد، في حين تمت متابعة باقي المتهمين في حالة سراح.

وعلمت العين الإخبارية، أن أفراد الشبكة الموقوفين، كانوا يستقطبون فتيات من أعمار متباينة بهدف ممارسة الدعارة، وتقديمهن للزبناء مقابل مبلغ مادي، كانت تحدده الوسيطة التي تتسلم المبالغ المالية، وتناقش كل عروض الزبناء في غياب عاملات الجنس اللواتي كن ينفذن الأوامر، ويتلقين بعد انتهاء عملهم مبلغا زهيدا لا يلبي حاجياتهن اليومية.

ورغم الحملات الأمنية التي تقوم بها عناصر الأمن ببني ملال، لم يتم القضاء على الدعارة التي راحت تغزو كل مناحي المدينة، بعد أن تطورت أشكال التواصل بين عاملات الجنس والزبناء الذين يلبين رغباتهم الجنسية، أحيانا، في الخلاء بعيدا عن أعين رجال الأمن التي تتربص بهم، لكن لا تسلم الجرة دائما، إذ يتعرض الضحايا معا إلى هجومات مباغتة من قبل منحرفين يتربصون ببائعات الهوى اللواتي يصبحن صيدا ثمينا أمام مهاجمين يبدون وحشية لا مثيل لها، ويعرضونهن لكل أشكال العنف الذي يصل أحيانا إلى حد الموت.

وتخصص شبكات الدعارة التي تنتقل من حي لآخر بعد محاصرتها، عشرات المنازل لممارسة أنشطتها بأحياء مغمورة، بعد أن أبدت السلطات الأمنية صرامة مع أفرادها، الذين يلجؤون إلى ممارسة الدعارة، بمجرد مغادرتهم السجن جراء قضائهم عقوبات سجنية، لكن بمسحة جديدة تتمثل في تطوير وسائل العمل، واللجوء إلى أساليب متطورة لضمان مزيد من الاستمرارية، علما أن ميدان الدعارة يذر أموالا باهظة على أفراد الشبكة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى