حوادث

جريمة قتل بمدينة الفقيه بن صالح يوم ثاني رمضان

أوقفت مصالح الأمن بمدينة الفقيه بن صالح، الأربعاء الماضي، متهما بقتل صديقه الذي نشب بينهما صراع دموي ، انتهى بتلقي الضحية ضربة قاتلة أودت بحياته.

وأفادت مصادر أمنية، أن المتهم الذي لاذ بالفرار بعد أن علم بموت الضحية (ع.م) إثر توجيهه ضربة قاتلة مستعينا بسكين تم حجزه من قبل عناصر الأمن، تم إيقافه يوما بعد ارتكابه الجريمة، بعد مراقبة لصيقة لمقر سكناه، وكذا الأماكن التي يرتادها، وتم  وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية، قبل إحالته على وكيل الملك لدى المحكمة الاستئنافية ببني ملال للنظر في التهم المنسوبة إليه.

وأضافت مصادر متطابقة، أن الجاني يشتغل بائعا متجولا بمدينة الفقيه بن صالح، بمعية الضحية الذي دخل معه في مشاداة كلامية، انتهت بطعنه بسكين، بعد مواجهة دموية وسط سوق “جوطية” حي القواسم بالفقيه بن صالح في ثاني أيام رمضان.

وأفاد شهود عيان، أن الجاني باغت الضحية، وجه إليه طعنة قاتلة بواسطة سكين مصيبا إياه بجروح خطيرة ، ثم لاذ بالفرار تاركا إياه مدرجا في دمائه

ونظرا لخطورة وضعه الصحي، تم نقل الضحية إلى المستشفى الإقليمي بالفقيه بن صالح على متن سيارة إسعاف، لكن خطورة الإصابة عجلت بموته رغم الإسعافات الطبية التي قدمت إليه بعد وصوله المستشفى.

وفور علمها بالحادث، حضرت عناصر الأمن إلى مسرح الجريمة، وقامت بالتحريات الكافية، التي أفضت إلى تحديد هوية الجاني الذي اختفى عن الأنظار رغم محاولة إيقافه من طرف بعض المواطنين.

وبعد أن تم وضع خطة أمنية لإيقاف الجاني بمساعدة بعض أقربائه وأصدقائه، تمكنت عناصر الأمن من إلقاء القبض على المتهم الذي استسلم بعد محاصرته من طرف فرقة أمنية، باشرت التحقيق معه لمعرفة دوافع إقدامه على ارتكاب الجريمة في حق زميله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى