حوادث

حجز كميات من المواد الاستهلاكية الفاسدة بالفقيه بن صالح وسوق السبت ومدينة القصيبة ببني ملال

حجز قائد الملحقة الإدارية الأولى بمدينة سوق السبت أولاد النمة التابعة ترابيا لإقليم الفقيه بن صالح صباح يوم أمس الإثنين، حجز كمية مهمة من السمك المصبر المنتهية صلاحيته معبإ داخل أكياس كرطونية، معدة للبيع لفائدة المتبضعين من السوق الشعبي.

وأفادت مصادر مطلعة، أن كميات السم   المحجوزة كانت معدة للبيع بفضاء السوق القديم “الجوطية” إذ تم إشعار المصالح الأمنية التي انتقلت إلى عين المكان، وباشرت التحقيق في الموضوع مستفسرة عن مصدر كميات السمك، وأمرت باقتياد عناصر مشتبه فيها للتحقيق معهم واتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم.

وأضافت مصادر متطابقة، أن السلطات المحلية للمدينة نفسها، قامت بعملية مماثلة وداهمت أماكن مشتبه فيها وحجزت  مواد غذائية منتهية الصلاحية، ومواد أخرى كانت معروضة للبيع في شروط غير صحية.

وأسفرت عملية المداهمة عن حجز كميات من الخميرة ( طرية وحبوب) من حجم 500 كرام، و125 غراما غير صالحة للاستهلاك 12علبة و04 علب من النوع الرفيع، كما تم حجز سبعة لترات من الزيت فاسدة، وثلاثة علب من الزبدة وعلبة زجاجية لحبوب الزيتون و106 علبة (مادة تستعمل في الشربة) فضلا عن كميات من التين المجفف وعسل السكر ومواد أخرى، علما أن لقاء تواصليا كان عقده نور الدين أعبو عامل الإقليم بمقر العمالة مع مختلف المتدخلين، قبل شهر رمضان، للحد من عمليات الغش و زجر المتلاعبين بصحة المواطنين سيما أن وتيرة الاستهلاك ترتفع مع شهر رمضان الذين يشهد إقبالا كبيرا من طرف الصائمين.

واطلعت لجنة مختلطة بمدينة الفقيه بن صالح الجمعة الماضي، ضمت بين أعضائها ممثلي مصلحة حفظ السلامة الغذائية وممثلي المصلحة الطبية لبلدية الفقيه بن صالح وممثلي السلطة المحلية وممثلي وزارة الصحة وممثلي جمعية حماية وتوجيه المستهلك بالفقيه بن صالح، على السلع والمنتوجات الغذائية المعروضة بأحد الأسواق التجارية، ووقفت اللجنة على وجود كميات فاسدة تخص مادة الزبدة النباتية كانت معروضة للبيع.

وانتقلت اللجنة بعد ذلك إلى المخزن، وفوجئت بوجود حوالي خمسة أطنان من الزبدة النباتية فاسدة، وقامت اللجنة بحجزها وحملها على متن شاحنة لنقل الأزبال ورميها بالمطرح البلدي للتخلص منها قبل اتخاذ الإجراءات للحد من التلاعبات بصحة المواطنين.

ومن جهة أخرى، حجزت السلطات المحلية أمس الأحد، بمدينة القصيبة كميات مهمة من الدقيق الفاسد المنتهية صلاحيته خلال حملة تفتيش ومراقبة، أفضت إلى وضع حد للمتلاعبين بصحة المواطنين.

وذكرت مصادر مطلعة، أنه خلال تفتيش أحد المحلات التجارية بمدينة القصيبة، تمكنت لجنة المراقبة بحضور باشا المدينة وقوات الدرك الملكي من العثور على كمية مهمة من الدقيق الفاسد الذي كان موجهة للاستهلاك، إذ تم حجز 10 أطنان من الدقيق الفاسد وطن من المواد العلفية المركبة الفاسدة. كما تم حجز يوم الجمعة الماضي كميات مهمة من  المواد المعلبة (السردين…) وكميات أخرى  من الدقيق الفاسد .

ورغم بعض التدخلات  التي حالت دون اتخاذ الإجراءات القانونية، إلا باشا المدينة مرفوقا برجال الدرك الملكي، أصروا على حجز كميات الدقيق ونقله على متن شاحنة تابعة للجماعة لاتخاذ الإجراءات القانونية في حق المخالفين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى