حوادث

حجز كيلوغرامين من مخدر الشيرا ببني ملال

أحالت فرقة أمنية تابعة لمصلحة الشرطة القضائية ببني ملال، السبت الماضي، على أنظار وكيل الملك لدى ابتدائية بني ملال ثلاثة متهمين، بتهم حيازة والاتجار في مخدر الشيرا مع حالة العود والمشاركة، للنظر في التهم المنسوبة إليهم بعد نصب كمين لهم وضع حدا لأنشطتهم الإجرامية، التي انطلقت بجلب كميات مهمة من الشيرا من مدن الشمال لترويجه بالعديد من مدن جهة تادلة بهدف ترويجها بمدينة بني ملال.

ويتعلق الأمر بمتهمين يتحدران من مدينة الفقيه بن صالح، لديهما سوابق عدلية في مجال الاتجار بالمخدرات( من مواليد سنة 1968 و سنة 1969) أما المتهم الثالث، فيتحدر من مدينة سيدي قاسم، يقطن حاليا بمدينة سطات، من ذوي السوابق العدلي، مبحوث عنه بموجب برقيات بحث صادرة عن مجموعة من المصالح الأمنية على الصعيد الوطني.

وأفادت مصادر مطلعة، أن تفاصيل عملية إيقاف أفراد الشبكة، انطلقت عندما وردت على مصلحة الشرطة القضائية معلومات دقيقة عن تحركات مشتبه فيهما، يتوفران على كميات  من مخدر الشيرا، كانت  مشحونة على متن دراجة نارية ثلاثية العجلات.

وبمجرد توصلها بالمعلومة والتأكد من صحتها، تشكلت خلية أمنية تابعة لمصلحة الشرطة القضائية ببني ملال برفقة رئيس المصلحة، إذ تم وضع خطة أمنية للإيقاع بالمشتبه فيهما اللذين ظلا يبحثان بمحيط مدينة بني ملال عن مروجين مفترضين لتسلم البضاعة التي وصلت على التو من مدينة وزان متجاوزة كل الحواجز الأمنية المضروبة، بعد أن تكفل متهم ثالث بإيصالها إلى مدينة بني ملال بهدف ترويجها في ا لسوق الداخلي.

ولم يدرك المشتبه فيهما أنهما ابتلعا الطعم، وظلا يتحركان في منطقة قروية غير بعيدة عن بني ملال، باحثين عن مروجين بهدف إمدادهم بكميات مخدر الشيرا، لترويجه على مستهلكين اعتادوا على شرائها واستهلاكها.

بعدها، حاصرت عناصر أمنية المتهمين اللذين حاولا الإفلات من الطوق المضروب عليهما، لكن سرعة التدخل واختيار ساعة الحسم، أفشلا خطط الموقوفين اللذين استسلما في نهاية الأمر دون مقاومة بعد أن علما أنه لا فائدة من المقاومة.

وحجزت المصالح الأمنية لدى تدخلها، كميات مهمة من مخدر الشيرا بلغت 2 كيلوغرامين كانت معدة للبيع، وهواتف محمولة للتواصل مع المروج الرئيسي الذي كان يجلبها من مدن الشمال، فضلا عن دراجة نارية ثلاثية العجلات، كانت تستعمل لنقل المخدرات إلى مناطق قروية وجبلية بهدف ترويجها.

وبعد الاستماع إلى الموقوفين في محاضر رسمية، اعترفا أنهما تسلما كمية المخدرات من أحد المرجين الذي كان يجلبها من مدن الشمال بطرق خاصة لترويجها في السوق الداخلي، قبل أن ينتقل إلى مدينة الفقيه بن صالح ليتابع عن بعد طريقة تسليمها إلى مروجين صغار كانوا يبيعونها بالتقسيط إلى مستهلكين يدمنون على شربها.

وبعد التعرف على هوية المتهم الرئيسي وتحديد مكانه، انتقلت فرقة أمنية خاصة إلى مدينة الفقيه بن صالح، وتنكرت عناصرها في هيئات متعددة لعدم إثارة انتباه المتهم الذي لم يكن يدرك ما يحاك ضده، وعن طريق الحراسة اللصيقة وتتبع خطوات المعني بالأمر، تم إيقافه بعد محاولة يائسة للفرار، إذ اعترف بالمنسوب إليه وبجلبه كميات المخدرات من مدينة وزان لبيعها في مدينة بني ملال، لكن الحراسة المضروبة على المروجين داخل المدينة، فرضت عليه الانتقال إلى محيط المدينة وقراها لترويج سمومه.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى