ثقافة وفن

حميش: مهمّة المثقف الملتزم هي التصدي للمثقفين المزيّفين..

أكد المفكر المغربي بنسالم حمّيش أن مهمة المثقف الملتزم بقضايا أمته هي التصدي” للمثقفين المزيفين”، داعيا إلى الوعي بخطورتهم، منبها في الآن نفسه إلى خطورة الإرث الاستعماري “الذي لا زال يقوم بمهمته في بلاد العرب بشكل غير مباشر، في تفكيك البنية الثقافية للأمة العربية”.

 

فمهمة المثقف، بحسب حمّيش، هي الانشغال بالفكر والنقد في الوقت نفسه، فالمثقف لا يكون إلا “مفكرا ناقدا” على اعتبار أن من وظائف الثقافة كذلك “الإسهام في مجتمع المعرفة، وتقوية دعائمه”، لكن من موقع المجتمع المدني وليس من موقع السلطة.

إن المثقف “يحسن به أن يكون ذلك الصوت الآخر”، يوضح وزير الثقافة السابق الذي قدم المفكر “إدوارد سعيد” كمثال لتعزيز أطروحته، لأنه رفض عمليا وبصوت عال “المواقف الملتبسة، والتعابير السهلة، وجهر بكل ذلك في وجه السلطة المهيمنة”.

ولأداء المثقف العربي لهذه المهمة، وفق تصور حمّيش، وجب إعادة الاعتبار لهوية أمته ولغتها، والتصدي للتهجمات التي يضطلع بها المثقف “الحرْكي”، بوصفه أداة في خدمة غايات الاستعمار الجديد.

يشار أن المثقف لعب دوما دور صوت المجتمع للتعبير عن ألامه وآماله، مضحيا بكل شيء من أجل قول الحقيقة.. سقراط أعدم، وابن تيمية سجن، وتولستوي نفي، بسب انغماسهم في ملامسة قضايا زمانهم.

الأنواريون رسموا طريق نهضة أوروبا، والأمر نفسه قام به عظماء النهضة العربية في القرن 19، بمقاربتهم لقضايا التجديد الديني، الذي يفرض نفسه بقوة على المثقفين العرب في السياق الراهن، المركب التحديات فالاستعمار الجديد من جهة، وأسئلة الهوية العربية من جهة أخرى، أضحت تطلب جوابا من عقول عربية متخصصة، ومسلحة بالبحث العلمي لاستنبات الحداثة والديمقراطية، ذلك ما ركز عليه اليوم الأخير من المؤتمر الرابع للعلوم الاجتماعية والإنسانية، الذي اختتمت أشغاله بمراكش.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى