حوادث

درك واويزغت يوقف امرأة وعيشقها الفقيه بتهمة الخيانة الزوجية

أحالت سرية الدرك بواويزغت على أنظار وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بأزيلال، الأربعاء الماضي متهمين بالخيانة الزوجية، للنظر في التهم المنسوبة إليهما” المشاركة في الخيانة الزوجية بالنسبة للفقيه، وتهمة الخيانة الزوجية وإهانة الضابطة القضائية من خلال التبليغ عن جريمة تعلم بعدم حدوثها بالنسبة للمتهمة”

وبعد أن استمع إليهما وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية، أمر بتعميق البحث معهما وإحالتهما على المحكمة لتقول كلمتها في حقهما.

وكانت مصالح الدرك بواويزغت وضعت متهمين، تحت أنظار الحراسة النظرية في انتظار تقديمهما إلى العدالة، ويتعلق الأمر بامرأة متزوجة ( ف. ف) من مواليد 1993، أم لطفل، ومتهم ثان ( ل.ع) فقيه من مواليد 1975، يملك محلا بالمنطقة، تتوافد عليه النساء من مختلف الجهات طلبا للرقية، والتداوي من الجن، إذ كان يقدم خدمات للراغبين في اكتساب صحة نفسية خالية من كل أعراض المس والسحر.

وبمجرد علمها بالخبر، أوقفت مصالح الدرك الفقيه المتهم برفقة المرأة المتزوجة بتهمة الخيانة الزوجية، بعدما تقدمت (ف.ف) بشكاية، الثلاثاء الماضي تؤكد فيها تعرضها للاغتصاب من قبل  المتهم الذي استغل ثقتها ومارس عليها الجنس دون رغبتها مطالبة باتخاذ الإجراءات القانونية في حقه.

وبعد أن باشرت عناصر الضابطة القضائية لدرك مركز واويزغت تحرياتها مع الفقيه الذي أنكر علاقته بالمتهمة أول الأمر، اعترف بالمنسوب إليه بعد محاصرته بأسئلة ملغزة، وأكد وجود علاقة غير شرعية، أفضت إلى ممارسة الجنس معها ثلاث مرات برضاها الكامل ودون أي تهديد أوتعنيف.

بعدها واجه المحققون المتهمة، باعترافات الفقيه، لتؤكد صحة أقواله، وربطها علاقة غير شرعية مع الفقيه بكامل رضاها، مشيرة أن شكايتها ضده كانت كيدية، بل كانت تروم  التخلص من عشيقها الذي وقع خلاف بينهما، ليتم بعدها إيداع العشيقين في دهاليز السجن المحلي في انتظار محاكمتهما.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى