رجاء بني ملال يهدي فوزه على فريق الطاس لجماهيره العريضة - جريدة العين الإخبارية
كرة القدم

رجاء بني ملال يهدي فوزه على فريق الطاس لجماهيره العريضة

العين الإخبارية

نجح فريق رجاء بني ملال في هزم ضيفه الاتحاد البيضاوي بهدف لصفر في المباراة التي جمعتها مساء الأحد برسم الدورة 22 من بطولة القسم الوطني الثاني.

واستمتع جمهور فريق رجاء بني ملال، الذي حج بأعداد كبيرة تجاوزت 5000 متفرج أعادوا الدفء لمدرجات الملعب، بعد غياب عن الملعب الشرفي دام موسمين رياضيين، استمتعوا بأجواء المباراة الحماسية التي شهدت وجهة مرمى حارس الزوار السينغالي موسى سار الذي أنقذ فريقه في أكثر من مناسبة.

ولم يتمكن فريق رجاء بني ملال الذي بسط سيطرته على المباراة من تسجيل هدف الانتصار رغم الهجومات المتكررة على حارس المرمى الذي صد كرات كادت تدخل شباكه، وإثر اختلاط أمام مرمى الحارس موسى سار، دخلت الكرة مرمى الزوار، وأعلن حكم الوسط عن شرعية الهدف في الدقيقة 32، لكن حكم الشرط كان له رأي آخر، بعد رفضه الهدف، محبطا جمهور الفريق الذي كان ينتظر فوز فريقه في المباراة بعد تسجيله أكثر من أربع تعادلات متتالية خيبت آمال محبيه.

وكانت نقطة تحول المباراة، طرد لاعب الاتحاد البيضاوي يوسف أيمن بعد اعتدائه على مروان أفلاح في الدقيقة 39، ليكمل الفريق المباراة منقوصا بلاعب واحد ما سهل مأمورية فريق رجاء بني ملال الذي أنجز مهمته بنجاح في الدقيقة 67 من الجولة الثانية بعد تسجيل خالد روخان هدف الانتصار.

وأجرى مدرب فريق رجاء بني ملال عددا من التغييرات في الجولة الثانية، بإقحام كل من ياسين جناح، وجمال إمغري وحمزة وناس وياسين سعود وأشرف غريب مكان كل معاد كولوس وأبوبكار كوروما ومحمد أعنان وبلال تهالي ما ساهم في خلق فرص عديدة لم تستثمر من قبل مهاجمي الفريق.

ولم يكن فريق الاتحاد البيضاوي لقمة سهلة أمام فريق رجاء بني ملال، إذ عزز مدرب الفريق أنيس يوسف وسط الميدان مع إجراء تغييرات في مراكز اللاعبين واستبدال آخرين دون أن يتمكن من تحقيق التعادل. 

وأهدى مدرب فريق رجاء بني ملال نتيجة الفوز إلى جماهير الفريق التي حجت بكثافة، وشجعت فريقها الذي بدا حماسيا أكثر من اللازم ما اعتبره مكسبا للفريق الذي لعب أجمل مباراة وسط جماهيره التي غابت عن الميادين موسمين رياضيين.

وتأسف العلوي على ضياع فرص عديدة أهدرها لاعبو فريق رجاء بني ملال ما يستدعي التركيز أكثر فيما تبقى من المباريات لتحقيق الصعود إلى القسم الوطني الثاني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى